حج الوزير المرتشي وتوعّده الفاسدين... يفضح "السيسي قاهر الفساد"

حج الوزير المرتشي وتوعّده الفاسدين... يفضح "السيسي قاهر الفساد"

08 سبتمبر 2015
الصور المتداولة على مواقع التواصل (تويتر)
+ الخط -
فور انتشار خبر القبض على وزير الزراعة المصري صلاح هلال في قضية فساد، انطلقت مواقع التواصل لتشتعل بالتحليلات والتعليقات والتطبيل أحياناً، والسخرية أحياناً أكثر، ورغم حظر النشر في القضية، لم تستطع السلطات المصرية السيطرة على التكهنات في ما يخص المتورطين في القضية، التي يبدو أنها لن تنتهي سريعا.

فبين مطبل للسيسي قاهر الفساد "اللي مالوش عزيز"، ومشكك في الموضوع برمته، ومن يرى الوزير ضحية لفاسدين أكبر، تنوعت التعليقات والتحليلات، التي دعمت تصدر "وزير الزراعة" لقائمة الأكثر تداولاً على تويتر لساعات طويلة من ليلة الأمس.

فوائل الإبراشي في فيديو تداوله الناشطون، أكد أن أي شيء لم يتغير، وقال في برنامجه: "منظومة فساد عهد مبارك ما زالت بنفس فاعليتها وطرقها المعروفة"، ما يعني عدم وجود رغبة في محاربتها من النظام الحالي.

وفي فيديو آخر، تساءل، عمن ورط السيسي في اختيار هذا الوزير الفاسد، وكيف تم ترشيحه، رغم وجود كل هذه الشبهات حول شخصيته، لأنه وفقاً للإبراشي "فاسد قبل تعيينه في الوزارة".

أما يوسف الحسيني، فاختار مذهب التطبيل المباشر، حيث قال في برنامجه "السادة المحترمون" على فضائية ontv، إن السيسي أثبت أنه جاد في محاربة الفساد، وليس لديه عزيز ولا غال سوى الوطن.

ووجدها الحسيني فرصة ليدفع عنه وعن قناته تهمة مهاجمة السيسي والوقوف ضده، بهذه الوصلة من التطبيل. الفنان نبيل الحلفاوي لم يفته حفل التطبيل للحرب المزعومة، على الفساد، فقال: "ما حدث مع وزير الزراعة حتى إن برأت ذمته، هو تذكيرٌ للفاسدين واللصوص بحقيقة بسيطة تغيب عن بعضهم. ماينفعش تنحرف وأنت متطمن لو اللي فوق شريف".

بعض المعلقين تبنّى نظرية المؤامرة، ونشروا لقاء سابقاً لوزير الزراعة، أعلن فيه الحرب على الفساد في وزارته، وتصريحات سابقة له في جريدة "الوطن" وعد فيها بالإعلان عن قضية فساد كبيرة قبيل القبض عليه بأيام.


اقرأ أيضاً: النيابة المصرية تكشف تفاصيل قضية الفساد بوزارة الزراعة

وكان منهم الإعلامي أسعد طه الذي قال: "ثمة أمور غير مفهومة في اتهام وزير الزراعة ربما تكشفها الأيام"، ووافقه الشيخ محمد الصغير وقال: "أنباء عن تورط وزير اﻷوقاف، ووزير الزراعة في تجارة تأشيرات الحج، والفضيحة ليس لها علاقة بمحاربة الفساد، وإنما خلاف بين الأجنحة المتصارعة على الفساد".

عمرو عبد الهادي قام بنشر الحوار السابق الذي وعد فيه الوزير بالكشف عن قضية فساد كبيرة، واعتبرها حرباً بين أجنحة النظام وقال :"وزير الزراعة أعلن يوم 5 سبتمبر في الوطن عن قضية فساد كبرى، استقال يوم 7 سبتمبر واتهم بالفساد، السيسي راعي الفساد في مصر".

وبعض آخر رأى أن الكشف عن قضية وزير الزراعة، ما هي إلا تفريغ لغضب الشارع وغسل لوجه النظام، وكان منهم عبد الله الشريف صاحب شخصية "الشاب أشرف" الذي قال:"القبض على وزير الزراعة الانقلابي هو مجرد تفريغ لجزء من الغضب الشعبي ضد فشل وفضائح الانقلاب في كل شيء". وقال القيادي في "حزب الحرية والعدالة" عمرو دراج: "قضية وزير الزراعة هي محاولة غسل للنظام تماماً مثل غسل الأموال .. هل سيقفز الباقون من سفينة الانقلاب قبل أن يصيبهم نفس المصير".

حساب الشخصية الساخرة "أبلة فاهيتا" سخر من كم المتورطين في قضية الفساد، قالت: "أم شومان بياعة الخضار مظهرتشي في السوق النهاردة، بيقولوا مسكوها متلبسة في قضية وزير الزراعة".

وسخرت ندا من الرشى المتواضعة التي تلقاها الوزير مقابل تخصيص أراض بيعت بمليارات، وقالت: "تبيع نفسك وأرض البلد بكام بدلة وكام رحلة حج وموبايلين يا فقري يا بن الفقرية"، وعن الحج بأموال الرشوة قال عاصم: "آخر نكته حكاية الحج بأموال الرشوة دي! المصريين دايماً سباقين".

دلالات

المساهمون