حجاب ملاكمة يحرمها من مباراة… فتحتفي بها خصمتها

حجاب ملاكمة يحرمها من مباراة… فتحتفي بها خصمتها

23 نوفمبر 2016
الصورة
الملاكمتان تعانقتا بعد قرار استبعاد أميا (واشنطن بوست/تويتر)
+ الخط -

تعرضت الملاكمة أميا ظفار للاستبعاد من البطولة الوطنية للملاكمة التي جرت في كيسيمي بولاية فلوريدا الأميركية، وذلك بسبب ارتدائها الحجاب تحت غطاء الرأس "الخوذة" الخاصة باللعبة إضافة لسراويل طويلة تسترها.

واعتبر الحكام أن لباسها يشكل انتهاكاً للوائح الاتحاد الدولي للملاكمة، خصوصاً تلك التي تتعلق بأمور السلامة، وقاموا باستبعادها.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية التي نشرت الخبر، فإن الملاكمة المسلمة البالغة من العمر 16 عاما، حرمت من المشاركة بسبب لباسها، ما أدى لاستبعادها وإعلان فوز منافستها عالية شاربوني، بيد أن الأخيرة قدمت لفتة رائعة للغاية حينما قرّرت الاحتفال بالفوز مع الملاكمة أميا تضامناً معها بعد الاستبعاد الظالم.

ونقلت الصحيفة الأميركية عن الملاكمة المسلمة "أميا" القادمة من ولاية مينيسوتا، قولها إن منافستها عالية جاءت إليها بعد استبعادها ووضعت الحزام حولهما معاً ثم احتضنتها وتقاسمت الفوز معها وقالت لها: "إنه لك هم قاموا باستبعادك، أنت الفائزة الحقيقية.. هذا غير عادل" وتعانقتا معا في مشهد مهيب.

وقالت عالية شاربوني وفقاً للصحيفة، إنها شعرت بحاجتها إلى القيام بشيء ما إزاء ذلك الأمر. وأكدت أن القرار لم يكن صحيحا، وأن ما ترتديه منافساتها أميا لم يكن ليشكل عائقا في ما يتعلق بأمور السلامة وأنهم لم يعطوها الفرصة للقتال، مؤكدة أنها شعرت بالاستياء بعد استبعادها.

وشقت أميا طريقها بشكل صعب قبل أكثر من عامين. وخاضت منذ ذلك الزمن نزالتها باللباس التقليدي، واقترح عليها والدها محمد، في البداية، أن تلعب رياضة "المبارزة". لكنها أصرت على لعب الملاكمة تحت إشراف والدها، ونجحت في التألق. بل وكسبت تأييد زملائها من اللاعبين الذكور، خصوصاً أنها امتازت بالضربات القوية الموجهة لخصومها.

ويخشى المسلمون في الولايات المتحدة الأميركية من التضييق عليهم عقب انتخاب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، والذي سبق أن أظهر عداءه الواضح للإسلام والمسلمين. وأثار جدلا واسعا في المجتمع الأميركي حينما هدد بطرد الآلاف من المهاجرين من البلاد بعد نجاحه في الانتخابات الرئاسية.



(العربي الجديد)



المساهمون