حتى لا يكون طفلك ديكتاتوراً

23 ديسمبر 2016
الصورة
علم ابنك كيف يعمل في فريق ويكون جزء منه(Getty)
+ الخط -
يرى أن من حقه الحصول على كل ما يريد في أي وقت شاء، يعتقد أنه وحده الذي يستحق الاهتمام، يأخذ بلا إذن ولا يعطي أحدا، يعتقد أنه الوحيد الذي يملك الرأي الصواب، يريد فرض أوامره على إخوته وأصدقائه، ويرى نفسه محور الكون، هذه بعض السمات التي تشير إلى أن طفلك ربما يكون في طريقه إلى أن يصبح ديكتاتورا مستبدا، لا يرى إلا رأيه ولا يسمع إلا نفسه. وإليك بعض الخطوات العملية حتى لا يسير طفلك في هذا الاتجاه. 

دعم الشخصية
1- احرص على نقل طفلك من حيز التمركز حول ذاته، والذي تتميز بها سنوات عمره الأولى حتى الرابعة، إلى الاهتمام بمن حوله والتعاون معهم واحترام مشاعرهم وآرائهم.

2- تجنب التدليل الزائد له؛ لأنه قد يخلق منه شخصا يسعى لتلبية رغباته فقط دون اعتبار للآخرين ومشاعرهم واحتياجاتهم، ويسعى للسيطرة على كل من حوله.

3- احرص على دعم ثقته بنفسه؛ فهذا يساعده على تقبل الرأي الآخر وعلى قبول النقد الموضوعي لآرائه.

4- اجعل علاقتك معه مبنية على الحب والاقتناع والاحترام المتبادل، فذلك سيكون دافعا له لتقويم ما يراه غير لائق من سلوكياته.

5- ساعده على أن يكون صاحب القرار في الأمور المتعلقة به، كاختيار ملابسه أو ألعابه أو أدواته الدراسية أو غير ذلك مما يخصه، واجعل دورك معه توجيهيا وإرشاديا فقط.
مناخ ديمقراطي

6- هيئ لطفلك بيئة يسود فيها تقبل الرأي الآخر، وابتعد عن سياسة القمع والإجبار معه ليتراجع عن رأيه.

7- دربه على أن ينصت لمن يتحدث معه، وكن له قدوة في ذلك بأن تنصت له بشكل جيد حين يتحدث إليك.

8- احرص على استشارته في بعض شؤونك الخاصة، فيما يناسب عمره ونضجه؛ ففي ذلك تدريب له على أن يسمع لرأي الآخرين، بل ويسعى لطلب المشورة من غيره في بعض الأمور.

9- إذا اختلف معك في أمر ما أثناء حديثك معه، فاحرص على تقبل آرائه التي تخالف رأيك بصدر رحب، وناقشها معه بمنتهى الهدوء، ففي ذلك تعليم له على احترام الرأي المخالف، ومد لجسور التواصل رغم الاختلاف.

10- دربه على الاعتراف بخطئه، وذلك بأن تكون قدوة له في هذا بألا تخجل من الاعتراف بخطئك أمامه إذا أخطأت، فإن ذلك يغرس فيه قيمة الاعتراف بالخطأ والرجوع عنه.
إجراءات عملية

11- وضح لطفلك أن من يحاول فرض رأيه على من حوله دون إقناع لهم؛ فإن ذلك يكون سببا لنفورهم منه وابتعادهم عنه، واضرب له مثلا بأن من يحاول فرض طريقة لعب معينة على رفاقه، فإنه سيخسر بذلك أصدقائه إذا تكرر منه ذلك السلوك.

12- أتح له فرصة المشاركة في بعض الألعاب الجماعية مع أقرانه من الأصدقاء والأقارب؛ لأنه يتعلم من خلالها أن يتنازل عن بعض آرائه وما يراه صحيحا كي يستمر اللعب.

13- احرص على أن تقص عليه بعض القصص والحكايات التي تدعو إلى قبول الرأي الآخر، فالقصة تتسلل بشكل مباشر إلى البناء الداخلي للطفل.

14- مثل معه بعض المشاهد التمثيلية التي تدعو إلى احترام الآخرين وآرائهم ومشاعرهم، واحرص على أن يقوم هو بدور المحترم لغيره.

15- كوّن مع أبنائك برلمان الأسرة، واعقده كل أسبوع أو كل شهر، لتناقش فيه قضية خاصة بالأسرة أو خاصة بالشأن العام، وتبادل إسناد إدارته في كل مرة مع من يستطيع من أبنائك.

16- امتدح أي سلوك يصدر منه في اتجاه احترام آراء ومشاعر المحيطين به.




المساهمون