حتى لا يكون طفلك بخيلاً

15 ابريل 2017
الصورة
التنشئة على الكرم تبدأ في الطفولة المبكرة (Getty)
+ الخط -

"يرفض أن يعطي أحدا من طعامه أو شرابه إلا تحت ضغط وجهد كبير لإقناعه بذلك، وإن أعطى يعطي القليل، ولا يسمح لأحد من أبناء الأقارب أو الجيران أن يلمس أشياءه وألعابه..." هذه بعض المظاهر التي يرصدها الآباء في سلوكيات أبنائهم مع الآخرين، والتي يشعرون معها بالحرج، كما تشعرهم بالقلق من أن يصبح طفلهم بخيلاً لا يعطي الآخرين.

فكيف تتعامل مع هذه السلوكيات إذا ظهرت لدى طفلك؟ وكيف تغرس في نفسه خلق الكرم وحب العطاء في تواصله مع من حوله؟

غرس وبناء

1- راعِ طبيعة المرحلة التي يمر بها طفلك، ففي بداية الطفولة المبكرة (من 2 إلى 6 سنوات) يكون متمركزا حول ذاته، لا يدرك رغبات من حوله قياسا برغباته، لكن مع نهاية هذه المرحلة ينمو وعيه برغبات الآخرين، فالتمس له العذر وعلمه كيف يكون كريما بلطف وهدوء.

2- علمه كيف يفكر خارج دائرة نفسه، بأن تقدم إليه بعض الحلوى مثلا وتطلب منه أن يوزعها على إخوته وأفراد عائلته، مع الاحتفاظ بجزء لنفسه، ثم وسع الدائرة لتشمل زملاء المدرسة والجيران.

3- كن مثالا ونموذجا للكرم والعطاء يحتذي به طفلك في تعاملك مع الآخرين، فطفلك يلاحظ ما تقوم به من سلوكيات وتصرفات ويتعلم منك بطريقة تلقائية.

4- تحدث معه عن فضل ومكانة من يكرم الناس عند الله تعالى، وما يجنيه من محبة الناس بسبب كرمه، وذلك بما يناسب عمره وقدرته على الاستيعاب.

5- لا تجبره على إكرام الآخرين، كأن تفرض عليه أن يعطي لعبته لأخيه، ولكن شجعه على أن يفعل ذلك بشكل طوعي؛ لأن الإجبار لن يساعده على اكتساب خلق الكرم، بل سيبعث في نفسه الضيق ويشعره بأنه سبب في فقد حاجاته المحببة إليه.

6- ارصد أي جهد يصدر منه في هذا الاتجاه مهما كان بسيطا، وأثني عليه، وأحرص على مكافأته حتى يكون ذلك دافعا له لتكرار هذا السلوك الإيجابي.

7- اقرأ له بعض القصص والحكايات التي تتحدث عن خلق الكرم، وشجعه على قراءة بعضها وقصَّها عليكم أو على أقرانه من الأقارب والجيران، والقصص في هذا المجال كثيرة.

8- شاركه في تنفيذ بعض المشاهد التمثيلية التي تبرز قيمة ومكانة من يكرم الآخرين، واحرص على أن يلعب طفلك دور الكريم المعطاء المعاون للآخرين.

9- أحضر له بعض العرائس، وقف وراء مكان تظهر منه تلك العرائس، واحكِ له بعض الحكايات عن الكرم وأنت تحركها، وأشركه في تنفيذ ذلك، وتبادل معه الأدوار.

10- استثمر المواقف التي يكرم فيها أحد من الناس غيره، وامتدح هذا السلوك واحتفِ بصاحب العطاء والكرم أمام طفلك.





مواقف تطبيقية

11- إذا رأيت محتاجا في طريقك وطفلك معك، فامنحه بعض المال واطلب منه أن يعطيه له.

12- عند استقبالك لبعض الضيوف أظهر سعادتك بزيارتهم، وشجعه على استقبالهم والاحتفاء بهم، وأشركه في تقديم بعض المأكولات والمشروبات لهم.


13- إذا كنت ذاهبا لتوزيع بعض المال أو الأمور العينية على بعض المحتاجين، فاحرص على تواجده معك، واحرص على أن يكون له دور في ذلك.

14- اصحبه معك إلى حديقة الحيوانات وشجعه على إطعام الحيوانات بنفسه.

15- صنّع بعض الحلوى أو بعض المأكولات البسيطة واهدها إلى الجيران، واجعل له دورا في تصنيعها وتوزيعها.

16- عندما يذهب لشراء بعض الحلوى أو غيرها أعطه ما يكفي لشراء كمية أكثر، واطلب منه أن يوزعها على الأسرة كلها.

17- اشترِ معه بعض الحلوى أو غيرها من الأمور البسيطة، وشجعه على توزيعها على زملائه بالمدرسة أو أبناء الجيران.

18- عند الخروج معه لشراء بعض الاحتياجات، ذكّره حين يطلب إليك شراء لعبة أو حلوى بأن يحضر واحدة لأخيه أو أخته أو أحد أصدقائه.

19- شجعه على انتقاء الملابس التي توقف عن ارتدائها وما زالت بحالة جيدة، وبعد تنظيفها وكيها يعطيها لمن يحتاجها.

المساهمون