حبس فتيات "تيك توك" يجدد تذكير السيسي بكشوف العذرية

28 يوليو 2020
الصورة
مودة الأدهم وحنين حسام (تويتر)
+ الخط -

أثار حكم المحكمة الاقتصادية المصرية، بحبس فتيات "تيك توك"، حنين حسام ومودة الأدهم و3 أخريات، لمدة عامَين مع غرامة 300 ألف جنيه (18800 دولار تقريباً)، جدلاَ على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب التهم التي وجهت لهن. وتساءل المغردون عن المعنى الحقيقي لتعابير مطاطة مثل القيم المجتمعية والأسرية التي استخدمت ضدّ الفتيات في الحكم، خصوصاً مع نشر أخبار عن إخضاعهن لكشوف عذرية في السجن.

,استعانت أماني، بمقطع فيديو قديم للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقت ترشحه لرئاسة الجمهورية، جاء فيه: "مافيش حاجة اسمها قيادة دينية، المفروض رئيس الدولة مسؤول عن كل حاجة فيها حتى دينها، أنا مسؤول عن القيم والمبادئ والأخلاق والدين"، وعلقت: ‏"هو مقتنع فعلا إنه جاي يربّينا على طريقته، بما فيها كشوف العذرية".

وتفاعلت زينب: ‏"خطير التصريح ده، يعني رئيس الدولة مسؤول عن الدين والأخلاق والقيم. انت بتلغي كل المؤسسات في شخصك، ومعنى كده خلاص نحاسبك بقى على كل تقصير في الدولة".  وشارك حساب باسم ميلك: ‏"كشوف العذرية/الفحوص الشرجية، دي أكبر دليل على توغل الفكر والسيطرة الأبوية على المستوى المؤسسي، مش بس في الشارع ــ على المستوى المجتمعي ــ أو بين أفراد الأسرة، أيادي كثيرة بتمتد بشكل وقح على جسدك وعلى اختياراتك".

وكتبت سلمى: ‏"والدناءة وصلت بيهم إنهم يطلبوا منهم كشف العذرية، رغم إن المحكمة أكدت قبل كدا في حيثيات حكمها إن الكشف عن عذرية الفتيات لا سند له ويخالف أحكام الإعلان الدستوري ويعد انتهاكاً لحرمة جسد الإناث وعدواناً على كرامتهن."

واستكمل رأفت: ‏"العدالة في مصر لها سقطات عديدة، لكن كله كوم وموضوع كشوف العذرية ده كوم تاني. عبثية مفيش من وراها أي هدف سوى الإهانة. يعني موضوع زي عذراء أو غير عذراء المفروض ما يأثرش نهائي على رأي قاضٍ أو وكيل نيابة بخصوص القانون. لكن دي برضه من الموروثات المجتمعية اللي ملهاش قيمة".

وتساءل بهي الدين حسين: "‏أي قيم وأي أسرة؟ بينما يعفو رئيس الدولة عن آلاف مجرمين ارتكبوا جرائم جنائية لها تعريف في القانون المصري (قتل وسرقة و...)، أحدهم قاتل بالإيجار محكوم عليه بعد قتله فنانة مشهورة، يجري عقاب فتيات دون سند قانوني، وتلويح بما يسمى "قيم أسرية" تختلف حتى بين حيين متجاورين: إمبابة/الزمالك".

دلالات

المساهمون