حارس أيسلندا مخرج سينمائي احترف كرة القدم متأخراً

26 يونيو 2016
الصورة
حارس أيسلندا مخرج سينمائي (العربي الجديد)

سنحت لحارس مرمى أيسلندا الأساسي هانيس هالدورسون، فرصة لصناعة تاريخ مشرف مع منتخب بلاده في يورو 2016، وذلك رغم أنه لم يمارس أو يحترف رياضته المفضلة كرة القدم، لأنه يعمل في الأساس مخرجاً ومنتجاً سينمائياً".

بدأت قصة هالدورسون الحالمة مع الساحرة المستديرة قبل خمس سنوات فقط، ولم يكن صبيا أو مراهقا يبحث عن خطوة أولى في مسيرته الرياضية، بل كان رجلا يحظى بحياة مهنية ناجحة ويحب ممارسة اللعبة على سبيل الهواية.

وجاءت الفرصة عندما منح نادي ساندنيس النرويجي أول عقد احتراف للحارس بعدما تابع أداءه مع منتخب أيسلندا المغمور في لقاء أمام كرواتيا، ولم يكن هالدورسون يلعب الكرة بحثا عن المال وكسب الرزق على الإطلاق، فهو يتمتع بحياة رغدة بالفعل من خلال عمله في عالم الفن والسينما.

واكتسب هالدورسون بعض الشهرة بعيدا عن كرة القدم من خلال مشاركته في البرنامج الغنائي الشهير "يوروفيجن" عام 2012 فقد أخرج أغنية بطريقة فيديو كليب، صنفت من بين الأفضل في هذه النسخة من البرنامج وكانت بعنوان "لا تنسَ".

وبالتزامن مع أعماله الفنية انخرط هالدورسون في حياة الاحتراف كلاعب للكرة، وانتقل إلى نيميجا الهولندي، لكنه لم يحصل على فرصة للعب، فعاد إلى النرويج ليمثل فريق بودو جليمت حتى هذه اللحظة.

وكان مجرد تأهل أيسلندا ليورو 2016 بفرنسا إنجازا لا يصدق، لكن هالدورسون ورفاقه لم يكتفوا بهذا وحسب بل أذهلوا العالم بالتأهل إلى دور الـ 16 بعد التعادل مع البرتغال والمجر والفوز على النمسا.

وربما ألهمت معجزة ليستر سيتي منتخب أيسلندا الذي سيلتقي بإنجلترا، وكله أمل في مواصلة قصته الخيالية وبلوغ دور الثمانية.

وبالعودة إلى هالدورسون فهو لا ينوي الاستمرار كثيرا في الملاعب بعد الإنجاز الحالي في اليورو فقد أشبع شغفه بكرة القدم، لكنه يريد العودة لمقعد المخرج وراء الكاميرات.