جيف سيشنز داعم غزو العراق: الجمهوري الأشد مناصرة لترامب

17 نوفمبر 2016
الصورة
سيشنز من أشد مناصري ترامب (أليكس وونغ/ Getty)
+ الخط -

في إطار تسريبات المرشحين المحتملين في فريق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، يبرز اسم جيف سيشنز (1946)، كمرشح قوي لمنصبي النائب العام أو وزير الدفاع.

سيشنز هو سيناتور جمهوري عن ولاية ألاباما في الكونغرس الأميركي، ساند غزو العراق عام 2003 بقوة وقاد تظاهرة أيدت الحرب، ويعتبر من أشد مناصري الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، إذ كان من الأسماء المرشحة بقوة لمنصب نائب الرئيس.

انتخب سيشنز لأول مرة في عام 1996 بالكونغرس، قبل ذلك شغل منصب قاضٍ في محكمة المقاطعة الجنوبية في ولاية ألاباما أعوام 1981- 1993.

لاحقاً شغل منصب النائب العام لولاية ألاباما لعدة دورات حتى 1994. وانتخب لمجلس الشيوخ الأميركي عام 1996 ونجح في الانتخابات اللاحقة أعوام 2002، 2008، و 2014 بسهولة. 

صنفته مجلة ناشونال جورنال في المرتبة الخامسة عام 2007 من ناحية النواب الأكثر تحفظاً في الكونغرس. 


عُرف عن سيشنز تأييده القوي لإدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، خصوصاً فيما يتعلق بغزو العراق، والتعديل المقترح لحظر زواج مثليي الجنس.


عارض مرشحي الرئيس باراك أوباما لعضوية المحكمة العليا. برز اسم سيشنز بقوة ليحتل منصب نائب الرئيس ترامب، لكن مايك بنس من ولاية انديانا اختير لذلك المنصب في نهاية المطاف.


عُرف عن سيشنز تساوقه مع طروحات الحزب الجمهوري على المستوى الاجتماعي، فقد عارض التشريعات التي سعت لتقنين زواج المثليين والإجهاض، وعارض بقوة مشاريع زيادة مخصصات الدعم الصحي والطبي.


كان سيشنز من الأصوات التي دعمت بقوة ترشَّح ترامب للرئاسة، ويعتبر من الجمهوريين الذين أعلنوا مبكراً تأييدهم للرئيس المنتخب، في الوقت الذي كان لا يزال هناك تردد في دعم ترامب خصوصاً فترة الانتخابات التمهيدية الداخلية للحزب.


المساهمون