جيش الاحتلال ينهي تدريبات مفاجئة في الجولان

20 ابريل 2016
الصورة
مناورات جيش الاحتلال كانت واسعة وشاركت فيها قوات كبيرة(الأناضول)
+ الخط -
أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مناورات تدريبية مفاجئة كان قد أطلقها بداية الأسبوع في هضبة الجولان المحتل، بحضور رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس أركان الجيش، الجنرال جادي أيزنكوط، ونائبه الجنرال يئير غولان، وفق ما ذكرت المواقع الإسرائيلية.   

وذكر موقع "معاريف" أن هذه المناورات كانت واسعة النطاق، وشاركت فيها قوات كبيرة، تم خلالها محاكاة مواجهة عسكرية على الجبهة السورية، والتدرب على سيناريوهات هجوم مختلفة على قوات الجيش عبر إطلاق الصواريخ، وتسلل خلايا، بمشاركة عشرات العناصر المقاتلة المزودة ببنادق رشاشة ومسدسات، وقذائف صاروخية وعبوات ناسفة. 

كما حاكت المناورات التدريبية شن هجمات برية لقوات إسرائيلية داخل الأراضي السورية، عبر استخدام قوات خاصة وقوات كوماندوا شاركت في المناورات التدريبية.


كما شاركت في التدريبات، بحسب المواقع الإسرائيلية، أسراب من المقاتلات الجوية الإسرائيلية، والمروحيات التي قامت بمحاكاة عمليات إنزال قوات وجنود في "الجبهة"، إلى جانب الاستعانة بطائرات بدون طيار، ووحدات الاستخبارات العسكرية، وعناصر من وحدات النخبة في جيش الاحتلال، مثل سرية الأركان، ووحدات أغوز ومغلان وريمون. 

ولفت الموقع إلى أن هذه المناورات التدريبية تأتي استكمالا لسلسلة من التدريبات بدأ الجيش الإسرائيلي بإجرائها في هضبة الجولان في السنة الأخيرة.

وقال بيان أصدره الناطق باسم جيش الاحتلال إن هذه المناورات التدريبية هي جزء من مجمل التدريبات التي يقوم بها الجيش بدون علاقة بالتطورات اليومية، وسط الغموض الذي يلف نشاط جيش الاحتلال فوق الأراضي السورية.



وكان نتنياهو قد أعلن، قبل نحو أسبوعين، أن إسرائيل نفذت عشرات الهجمات وراء الحدود السورية، استهدفت قوافل السلاح التي كانت موجهة لـ"حزب الله". وعاد نتنياهو وأعلن، الأحد الماضي، خلال عقد جلسة هي الأولى من نوعها للحكومة الإسرائيلية على أراضي هضبة الجولان، أن إسرائيل لن تنسحب من الجولان، وأنه سيبقى تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد، مضيفا أن على المجتمع الدولي أن يعتاد على ذلك.