جون درويل: المخطوطات والبحث العلمي وكتاب سيبويه

15 فبراير 2020
الصورة
(من مخطوط "الكتاب" لـ سيبويه)
+ الخط -

ضمن سلسلة محاضرات تنظّمها "جمعية النهضة الثقافية والعلمية"، بالتعاون مع "المعهد الدومينيكي للدراسات الشرقية" في القاهرة، تُقام، اليوم السبت، محاضرة بعنوان "استخدام المخطوطات كمادة علمية للبحث: كتاب سيبويه نموذجاً". 

تأتي المحاضرة ضمن مشروع للجمعية بعنوان "سكّة معارف"، وقد أقيم ضمنه عددٌ من الفعاليات؛ من بينها جلسة تناولت "المنهج الإثنوغرافي والملاحظة بالمعايشة كأدوات بحثية في العلوم الاجتماعية"، وندوة حول "العمران: المكان والوقت والعنف".

تتطرّق المحاضرة، التي يلقيها الباحث والأكاديمي جون درويل، مدير "المعهد الدومينكي"، إلى المخطوطة كمادّة تصلح للبحث العلمي، ويكشف بُعداً جديداً لاستخداماتها في العلوم الاجتماعية.

يُلقي درويل الضوء على الطرق الممكنة لاستخدام المخطوطات كمادة علمية للبحث، لا سيما في دراسة التاريخ، حيث يكون المصدر الأساسي (أو الأصلي) للمعلومات عبارة عن قطعة أثرية أو مستند أرشيفي أو مذكّرات أو مخطوطة.

يطرح المحاضر مخطوط كتاب "الكتاب" لـ سيبويه كمثال على الاستخدام في البحث العلمي، وهو مؤلَّف في النحو واللغة وضعه في القرن الثاني للهجرة، الثامن للميلاد، وحمل هذا العنوان لأن مؤلّفه تركه دون عنوان.

تلي المحاضرة جولة في "مكتبة المعهد الدومنيكي" التي تُعدّ من أبرز المكتبات المتخصّصة في الإسلاميات في العالم؛ إذ تضمّ أكثر من مئة وخمسين ألف كتاب وألف وثمانمئة دورية.

المساهمون