جولة التعويض للعرب في دوري أبطال آسيا

جولة التعويض للعرب في دوري أبطال آسيا

11 مارس 2019
الصورة
يطمح الريان لتجاوز عقبة لوكوموتيف بدوري أبطال آسيا (Getty)
+ الخط -
تنطلق، اليوم الإثنين، مباريات الجولة الثانية من الدور الأول لبطولة دوري أبطال آسيا 2019 لكرة القدم، بأربع مواجهات مهمة، إذ تسعى العديد من الأندية إلى تعويض النتيجة السلبية التي تحققت في الجولة الأولى، باستثناء فريق الزوراء العراقي الذي عاد بنقطة ثمينة من مستضيفه ذوب آهان الإيراني.

البداية من استاد جاسم بن حمد بنادي السد، في العاصمة القطرية الدوحة، الذي يستضيف مواجهة مهمة للغاية، بين لوكوموتيف طشقند ومضيفه الريان، الذي تعرّض لخسارة قاسية أمام الاتحاد السعودي، في الأسبوع الأول، بنتيجة كبيرة وغير متوقعة (5-1). ويحتل الريان، في الوقت الراهن، المركز الرابع والأخير، من دون أي نقطة في المجموعة الثانية.

ويدخل "الرهيب" المباراة بثوبٍ جديد مع مدربه البرازيلي يوري أوليفيرا دي سوزا، ويأمل في تصحيح مسار الفريق، بعد مطالبات جماهيرية بمسح الخسارة الأولى، وتجاوز الحالة النفسية السيئة للاعبين.

وسيلعب المدرب البرازيلي بناءً على الخطوط العريضة للفريق، أي العناصر المعتادة، لأنه لم يكتشف التفاصيل الدقيقة في نادي الريان. بالتالي ستكون المباراة ونتيجتها على عاتق تاباتا وخلفان وريفاس وغوانزالو فييرا، والحارس فهد يونس، في تحقيق نتيجة إيجابية تعيد للاعبين والفريق هيبته، حتى يعود إلى المنافسة القارية مجدداً.

أما فريق لوكوموتيف، صاحب المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط، فسيدخلُ المواجهة بمعنويات عالية، بعد فوزه المهم على الوحدة الإماراتي في الجولة الأولى، إذ يُدرك المدرب أندريه فيودروف، أن الريان سيُقاتل من أجل الفوز وتعويض خسارته الكبيرة، لذلك سيعتمد على خطة دفاعية مبنية على الهجمات المرتدة، عبر تيمور عبدو خاليقوف ومارات أمانوف.

وفي نفس المجموعة، يستضيف الوحدة الإماراتي نظيره الاتحاد السعودي المتصدر بثلاث نقاط، مع العلم أن الفريقين سبق والتقيا في المسابقة القارية 4 مرات، فاز فيها الفريق السعودي في 3 مناسبات، وكان التعادل سيد الموقف في لقاءٍ واحد.

وفي المجموعة الأولى، يستضيف ملعب كربلاء الدولي، مواجهة مهمة بين الزوراء العراقي، ثاني الترتيب برصيد نقطة واحدة اقتنصها من ذوب آهان الإيراني في الجولة الأولى، وبين ضيفه الوصل الإماراتي المتصدر برصيد 3 نقاط، إثر فوزه على النصر السعودي (1-0).

واستطاع المدرب العراقي حكيم شاكر، أن يضع بصمته الأولى في أصفهان، لكنه يأمل أن يحقق نتيجة إيجابية في كربلاء، وحصد الفوز الأول له في المسابقة القارية على أرضه وبين جماهيره، مستغلاً المواهب المميزة في الفريق، على رأسها لاعبا الوسط جبار كريم وعلي رحيم، وفي الهجوم علاء عباس ومهند عبد الرحيم.

وفي المجموعة عينها، يشهدُ استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، مواجهة مهمة تجمع فريقي النصر السعودي، آخر ترتيب المجموعة، بنادي ذوب آهان الإيراني، ثالث الترتيب برصيد نقطة واحدة.

وسيخوض النصر السعودي اللقاء للتعويض، ولن يفرط في نقاطه الثلاث قدر الإمكان، لذلك سيحاول البرتغالي روي فيتوريا تلافي أخطاء فريقه في الجولة الماضية، وسيلعب بهجوم ضاغط منذ البداية، بهدف السيطرة على وسط الملعب والتسجيل مبكراً.

وسيعتمد المدرب على رباعيٍ مميز لخطف الانتصار، المتمثل في الحارس العملاق الأسترالي جونز، وقلبي الدفاع البرازيليين جوليانو ومايكون، وعلى مهارات المهاجم المغربي حمد الله. 
فيما يتطلع فريق ذوب آهان إلى تأكيد تفوقه التاريخي على خصمه في هذه المسابقة، رغم صدمة التعادل مع الزوراء العراقي في الأسبوع الماضي.

ويُدرك الفريق الإيراني صعوبة اللقاء أمام النصر، لذلك سيعتمدُ الجهاز الفني على النيجيري كريستان ساغونا أو أمير أرسلان، ومهدي زاده ومحمد رضا حسيني، للعودة إلى أصفهان بنتيجة إيجابية.

المساهمون