جهة مجهولة تستهدف حواسيب البرلمان الأسترالي

08 فبراير 2019
الصورة
الاستخبارات الأسترالية تحقق في احتمال تورط الصين (Getty)
+ الخط -
كشف البرلمان الأسترالي، اليوم الجمعة، عن تعرض شبكة حواسيبه للاختراق في "حادثة أمنية" غير محددة، مؤكداً فتح تحقيق.

وقالت البرلمان الأسترالي، في بيان: "عقب حادثة أمنية لشبكة حواسيب البرلمان، طُبق عدد من الإجراءات لحماية الشبكة ومستخدميها".

ورفض المسؤولون التعليق على طبيعة الخرق الأمني الإلكتروني، لكنهم قالوا إنه ليس هناك أدلة تشير إلى اختراق للبيانات.

وأضاف البيان: "ليس لدينا أدلة تشير إلى أنها محاولة للتأثير على نتائج عمليات برلمانية أو عرقلة عمليات انتخابية أو سياسية أو التأثير عليها... تركيزنا الفوري انصب على تأمين الشبكة وحماية البيانات والمستخدمين".

وغُيرت كلمات السر الخاصة بالشبكة كإجراء احترازي.


وقال رئيس الوزراء، سكوت موريسون، إنه أُبلغ بالمسألة. وعلّق: "ليس هناك ما يشير إلى أن دوائر الحكومة أو وكالات كانت مستهدفة في الخرق".

وأكدت مديرية الإشارات الأسترالية أنها تتعاون مع البرلمان للرد على الهجوم، ما يؤشر إلى ضلوع فاعلين متطورين في المسألة.

وأشارت شبكة "إيه بي سي" الوطنية إلى أن وكالات الاستخبارات تنظر في ما إذا كانت الصين أو حكومة أخرى وراء الهجوم.

وقال متحدث باسم مديرية الإشارات لوكالة "فرانس برس"، إن "المديرية ومركز الأمن السيبراني الأسترالي سيواصلان العمل مع البرلمان، لتحديد الحجم الكامل لهذا الخرق"، مضيفاً أنه "في تلك الأثناء اتُخذت الخطوات الضرورية للحد من الخرق ومنع أي أذى".

(فرانس برس)

دلالات

المساهمون