جنيف اليمنية: وصول وفد الحكومة... و"الحوثيين" لا يزال بصنعاء

المفاوضات اليمنية: وصول وفد الحكومة إلى جنيف... و"الحوثيين" لا يزال في صنعاء

05 سبتمبر 2018
الصورة
ملف المعتقلين من أولويات المحادثات (فيسبوك)
+ الخط -

وصل وفد الحكومة اليمنية، المقرر أن يشارك في مشاورات السلام، الأربعاء، إلى مدينة جنيف السويسرية، في وقتٍ لا يزال فيه أعضاء وفد جماعة أنصار الله (الحوثيين) في صنعاء، ويطالبون بالتصريح لطائرة تقلهم إلى جانب جرحى.

وجاء وصول الوفد الحكومي قبل يوم واحدٍ من الموعد المقرر لانطلاق المشاورات برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلا أن افتتاحها قد يتأخر، ما لم يصل وفد الحوثيين في الساعات المقبلة. 

ويترأس الوفد الحكومي وزير الخارجية خالد اليماني، ويضم في عضويته وزراء وممثلي أحزاب وقوى مؤيدة للشرعية، فيما يترأس وفد الحوثيين، المتحدث باسم الجماعة، محمد عبدالسلام، الذي يوجد خارج البلاد، ويضم الوفد 12 عضواً بالقسمة بين الجماعة وحزب المؤتمر (الجناح الخاضع للحوثيين في صنعاء). 

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أعلنت الحكومة اليمنية أنّها ستطلب خلال مشاورات جنيف، "الإفراج" عن جثمان الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قُتل على أيدي الحوثيين.

وتحالف صالح، الذي حكم اليمن لأكثر من ثلاثة عقود، مع الحوثيين مع سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر/ أيلول 2014، لكنّه اختلف معهم نهاية العام الماضي، وقُتل على أيديهم في ديسمبر/كانون الأول.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إنّ الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي أصدر "توجيهاته للوفد المفاوض عن الحكومة الشرعية بوضع قضية الإفراج عن جثمان الرئيس السابق علي عبدالله صالح (...) على رأس أولوياته في مشاورات جنيف".

كما طلب من الوفد مناقشة إطلاق سراح أبناء صالح، وقيادات في حزب "المؤتمر الشعبي العام" الذي كان يترأسه.


وتنطلق في جنيف، غداً الخميس، مشاورات جديدة بين الأطراف اليمنية، في محاولة للتفاهم حول إطار لمفاوضات سلام تنهي الحرب في أفقر دول شبه الجزيرة العربية، والتي تشهد أزمة إنسانية هي "الأكبر" في العالم.

وفد الحوثيين يسعى إلى نقل جرحى

في الأثناء، اتهم عضو وفد الحوثيين المفاوض، عبد الملك العجري، اليوم الأربعاء، دول التحالف بقيادة السعودية، بعرقلة إصدار تصريح لطائرة تحمل أعضاء الوفد المقرر أن يغادر صنعاء إلى جنيف، في ظل مطالبة الجماعة بأن تحمل الطائرة عدداً من الجرحى.

وقال العجري، في تغريدة على حسابه في "تويتر": "فشلت الأمم المتحدة حتى الآن في استخراج ترخيص من تحالف العدوان، لتسيير طائرة تحمل الوفد المفاوض وعودته مع عدد من العالقين والجرحى بالآلية ذاتها التي كانت تحصل في كل المشاورات السابقة".


ويطالب الحوثيون بأن تحمل الطائرة إلى جانب أعضاء الوفد، عدداً من الجرحى للعلاج خارج البلاد.

وأعلن الحوثيون، في وقتٍ متأخر من مساء الإثنين الماضي، أنّ وفدهم للمفاوضات يضم 12 عضواً من الجماعة وحلفائها، برئاسة المتحدث محمد عبد السلام، بينما يتألف وفد الحكومة من العدد نفسه برئاسة وزير الخارجية خالد اليماني.

المساهمون