جنازة مهيبة لبائع السمك في المغرب

30 أكتوبر 2016
الصورة
مأتم مهيب (تويتر)
+ الخط -

شهدت مدينة الحسيمة الواقعة في أقصى شمال المغرب، عصر اليوم الأحد، جنازة مهيبة لبائع السمك الشاب، محسن فكري، الذي قُتل ليل الجمعة الماضي بسبب وقوعه بين براثين آلة لطحن النفايات، بعد أن كان يرغب في إعادة بضاعته التي صادرتها السلطات المحلية.

وأفادت مصادر إعلامية بأنّ جنازة بائع السمك ضمّت أكثر من 20 ألف مشيّع، حضروا لنقله إلى مثواه الأخير في مقبرة تقع في مسقط رأسه في بلدة بضواحي الحسيمة، فيما حضر وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد، مقدّماً التعازي باسم الملك محمد السادس.

 ورفعت خلال مراسم الـتشييع شارات النصر، وشعارات تنتقد السلطات المحلية بالمدينة، كما تطالب برفع "الحكرة"، أي الغبن، عن المواطنين.

بائع سمك تعرض لنزيف داخلي (العربي الجديد)


وعلى صعيد متصل، أفادت نتائج التشريح الطبي، التي حصل "العربي الجديد" على نسخة منها، بأن فكري مات بسبب نزيف داخلي، ناجم عن تحطم قفصه الصدري، جراء دهس آلة طحن النفايات، وهو ما أدى إلى تجمع خطير للدماء والهواء على مستوى رئتيه، وتعرّض فكري بذلك للاختناق.

وشهدت قضية بائع السمك الكثير من الانتقادات والاحتجاجات والاتهامات، منها اتهام منظمات وأحزاب عديدة للسلطات الأمنية كونها استهترت بالحق في حياة مواطن، داعيةً إلى "فتح تحقيق نزيه وموضوعي، يفضي إلى كشفٍ واضح لكل المتورطين في هذه الجريمة، وإنزال العقوبات التي يستحقونها".