جماهير ريال مدريد تُشيد بنافاس ومناصرو برشلونة ينتقدون كوتينيو

جماهير ريال مدريد تُشيد بنافاس ومناصرو برشلونة ينتقدون كوتينيو

07 فبراير 2019
الصورة
نافاس قدم مباراة رائعة أمام برشلونة (Getty)
+ الخط -
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي عقب نهاية مباراة برشلونة أمام نظيره ريال مدريد في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم على ملعب الكامب نو، التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لمثله.

وخطف الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس الأضواء بشكلٍ لافت في المباراة، بعدما أنقذ مرماه في أكثر من مناسبة بتدخلات مميزة، لا سيما كرة المهاجم لويس سواريز التي تصدى لها ببراعة في الشوط الأول.

وأشادت الجماهير بنافاس الذي ساهم في تحقيق ثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يتراجع دوره في النادي الملكي منذ وصول الحارس البلجيكي تيبو كورتوا قادماً من تشلسي الإنكليزي.

وكتب أحد المغردين على تويتر: "كيلور نافاس أثبت أنه أفضل من كورتوا بمراحل، واليوم قدم مباراة قوية، رجل المباراة، شكراً نافاس" وأضاف آخر: "أعظم تحية وتقدير لهذا الحارس العظيم، للأسف لا يملك الجنسية الإسبانية أو الألمانية، وإلا لشهدنا له تطبيلاً سيظل مستمراً
لقيام الساعة، المظلوم إعلامياً كيلور".

من جانب آخر، ورغم إضاعته بعض الفرص بسبب قلّة خبرته وتجربته، تلقى اللاعب البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور إشادة من الجماهير المدريدية التي تحدثت عن موهبته وقيمته في الفريق مستقبلاً، بعدما أرهق دفاع البرسا في الشوط الأول بفضل سرعته وضغطه الدائم.

وقال أحد المغردين: "فينيسيوس لو يشتغل على مشكلة الفينيش يلي عنده حيصير خرافي"، وأضاف آخر: "اللي ينتقد فينيسيوس على تضيبع الفرص جميع الفرص هو كان يصنعها لنفسه لو كان بيل لعب أساسي كان الريال ما سجل الهدف الوحيد".

على المقلب الآخر تعرض النجم البرازيلي فيليب كوتينيو والأورغواياني لويس سواريز لانتقادات لاذعة من جماهير برشلونة، لا سيما الأول.

وعلّقت إحدى المغردات: "حالياً أنا شايفة إن مالكوم مهم زيه زي ديمبيلي، اديكم شفتم النهاردة مع أنه تقريباً مبيلعبش لكن أداءه كان عظيم النهاردة، احنا كدة كدة جبنا دي يونغ، لو نبيع كوتينيو ونجيب بفلوسه مهاجم ومدافعين هنبقي تمام والله، ومدرب كويس طبعاً". وأضاف مشجع كتالوني: "كنا نلعب بثمانية لاعبين، سواريز كوتينيو أوت".

يُذكر أن لقاء الإياب سيُقام على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة مدريد، يوم 27 فبراير/ شباط الجاري، في قمة كبيرة ومنتظرة.

المساهمون