جماهير ريال مدريد تنقلب على كاسياس وبيل

جماهير ريال مدريد تنقلب على كاسياس وبيل

11 مارس 2015
الصورة
+ الخط -


استشاطت جماهير نادي ريال مدريد الإسباني "غضباً" عقب الخسارة التي تعرض لها الفريق على يد "شالكه" الألماني، بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس الثلاثاء، في إياب دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وأطلقت جماهير نادي العاصمة الإسبانية صافرات استهجان، للتعبير عن غضبها من الأداء المتواضع الذي ظهر به لاعبو الفريق الأول بالنادي، في المباراة التي أقيمت على ملعب "سانتياجو بيرنابيو".

كاسياس يحظى بنصيب الأسد
وحظي قائد نادي ريال مدريد وحارس مرمى الفريق، إيكر كاسياس، بنصيب الأسد من الانتقادات التي طالت لاعبي النادي الملكي، خصوصاً عقب ولوج مرماه الهدف الثالث الذي جاء من تسديدة من خارج منطقة الجزاء، دون أن يُحرك لها الحارس المخضرم ساكناً.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تنتقد فيها الجماهير على الملأ أداء الحارس الإسباني، حيث سبق لها وأن أطلقت صافرات استهجان في وجه حارس مرمى فريقها، خلال مباراة الفريق أمام جاره "أتلتيكو مدريد" كذلك تكرّر نفس الأمر خلال المباراة التي جمعت الفريق بنظيره "ديبورتيفو لاكورونيا"، ضمن الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإسباني.

كذلك سبق لجماهير نادي العاصمة الإسبانية أن طالبت مدرب الفريق، الإيطالي كارلو أنشيلوتي، بالاعتماد على الحارس البديل، الكوستاريكي كيلور نافاس، كأساسي على حساب إيكر كاسياس في مباريات الفريق، وذلك من خلال استطلاع للرأي كشفت عنه صحيفة "ماركا" الإسبانية.

واعتبر جمهور النادي الإسباني أن الوقت قد حان للاعتماد على الوافد الجديد إلى صفوف ريال مدريد، الكوستاريكي كيلور نافاس، على حساب حارس مرمى الفريق المخضرم، الإسباني إيكر كاسياس، إذ أظهر الاستطلاع الذي شارك فيه حوالي 150 ألفاً من عشاق "الميرنجي" أن حوالي "61%" من جماهير ريال مدريد، تُطالب بضرورة الدفع بالدولي الكوستاريكي لينال فرصته، على حساب المخضرم إيكر كاسياس، الذي تراجع مستواه بشكل غريب خلال المواسم القليلة الماضية.

بيل يُثير موجة غضب من جديد
وطالت صافرات الاستهجان التي أطلقتها جماهير النادي الملكي نجم الفريق، الدولي الويلزي جاريث بيل، الذي ظهر كالحمل الوديع خلال المباراة التي تعرض فيها فريقه لخسارة مؤلمة على يد "شالكه" الألماني، بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وواصل اللاعب الويلزي معاناته مع كابوس "العقم التهديفي" الذي أصبح يُؤرقه خلال المباريات التسع الأخيرة التي خاضها رفقة فريق العاصمة الإسبانية، سواء على صعيد بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، أو حتى على صعيد بطولة الدوري الإسباني.

وأصبح "بيل" في الفترة الحالية يعيش "أسوأ" لحظاته من الناحية التهديفية مع فريق العاصمة الإسبانية، وذلك منذ وصوله إلى صفوف النادي الملكي قادماً من توتنهام هوتسبير الإنجليزي في صيف عام 2013، حيث لم يُسجل اللاعب أي هدف بقميص ريال مدريد خلال المباريات التسع الأخيرة التي خاضها رفقة فريق العاصمة الإسبانية.

وفشل جناح النادي الملكي في تسجيل أي هدف مع ريال مدريد منذ إحرازه الهدف الثاني لصالح فريقه في المباراة التي جمعته بنظيره "قرطبة"، إذ عجز عن الوصول إلى مرمى كل من (ريال سوسييداد، وإشبيلية، وأتلتيكو مدريد، وديبورتيفو لاكورونيا، وإلتشي، وفياريال، وأتلتيك بيلباو) في الليجا، بالإضافة إلى لقاءي الذهاب والإياب أمام فريق شالكه الألماني في بطولة دوري أبطال أوروبا.

المساهمون