جمال عيد:الحكومة المصرية لا تحترم حقوق الإنسان..والأمل في القضاء

12 اغسطس 2014
+ الخط -

علق المحامي الحقوقي المصري، ومدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، جمال عيد، على التقرير الصادر عن المنظمة اليوم، بشأن مذبحتي رابعة العدوية والنهضة، قائلا: "المنظمة لا تستهدف إدانة الحكومة أو الإخوان المسلمين، ولكنها فقط تستهدف قضية قتل للمئات من المصريين، باعتراف الحكومة المصرية نفسها"، مؤكدا أنه كان يجب أن تحال القضية للقضاء، وأن تشكر الحكومة المصرية المنظمة على تقريرها لا ن تمنعها من الدخول، مقابل حفاوتها بمنظمات محلية متواطئة أخرى مثل المجلس القومي لحقوق الإنسان المصري.

ويرى عيد أن الحكومة بمثل هذه القرارات "تفتح ذراعها للمنظمات الحقوقية المتواطئية فقط، وبالتالي تفتح الباب أمام المشكيين في نواياها وتضعهم في موقف إدانة إذا ما صمتوا تجاه التجاوزات، وإذا ما واصلوا دورهم الكاشف للممارسات الحكومية" متابعا "الكرة الآن في ملعب النظام المصري".

وجدد عيد أمله في القضاء المصري الذي "تأخرت بُصلته ولكنها لم تضيع"، على حد تعبيره.