جلسة ثانية لمحكمة العدل الدولية بشكوى إيران ضد أميركا

29 اغسطس 2018
+ الخط -

عقدت محكمة العدل الدولية، اليوم الأربعاء، الجولة الثانية من جلسة الاستماع الشفهية العامة التي تستغرق أربعة أيام، حول شكوى تقدمت بها إيران، ضد انتهاك الولايات المتحدة القوانين الدولية، وفرضها عقوبات على طهران.

وتطالب إيران قضاة المحكمة الدولية بإصدار حكم يلزم واشنطن بوقف العقوبات مؤقتاً، بعد أشهر من انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني في مايو/أيار الماضي، إلى حين النظر في القضية.

وقال محسن محبي، محامي إيران في محكمة العدل، إنّ بلاده "ستواجه الحظر الأميركي بقوة وبكل الوسائل السلمية"، موضحاً أنّ "الحظر الأميركي يستهدف الاقتصاد والمواطن الإيرانيَين".

وأضاف أنّ "أميركا، وبتطبيقها الحظر ضد إيران، تنتهك القوانين الدولية، وبما لا يخدم السلم الدولي"، داعياً إلى "إلزام أميركا بتعهداتها بموجب القوانين الدولية".

وترى طهران أنّ واشنطن لا تحق لها إعادة فرض العقوبات التي تنتهك معاهدة صداقة بين البلدين تعود إلى عام 1955، وتطالب المحكمة بأن تأمر الولايات المتحدة "بالتعليق الفوري" للعقوبات، وبتعويضات عن الخسائر الاقتصادية.

وكانت الولايات المتحدة قد اعتبرت أنّ قضاة محكمة العدل الدولية، غير مخولين بالنظر في تعليق العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران، على خلفية برنامجها النووي.

وأكدت جينيفر نيوستيد، محامية وزارة الخارجية الأميركية، أمام محكمة العدل الدولية، أمس الثلاثاء، "حق الولايات المتحدة في حماية أمنها القومي ومصالحها"، معتبرة أنّ معاهدة عام 1955 التي تقدمت إيران بشكوى بموجبها "لا يمكن أن تشكّل أساساً لسلطة هذه المحكمة القضائية".

ومن المقرر أن تستمر جلسات الاستماع الشفهية للمحكمة، أربعة أيام، ويستغرق إصدار حكم مؤقت نحو شهر، بينما قد يستغرق إصدار قرار نهائي في القضية عدة سنوات.

(قنا)