جلسة برلمانية الأربعاء للتصويت على منح الثقة لحكومة الفخفاخ

تونس: جلسة برلمانية الأربعاء القادم للتصويت على منح الثقة لحكومة الفخفاخ

تونس

العربي الجديد

العربي الجديد
20 فبراير 2020
+ الخط -
قرّر مجلس نواب الشعب التونسي عقد جلسة عامّة، الأربعاء القادم، للتصويت على منح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ.

جاء ذلك في تصريحات صحافية لمساعدة رئيس البرلمان المكلفة بالإعلام والاتصال، نسرين العماري، على هامش اجتماع مكتب البرلمان (أعلى هيكل)، اليوم الخميس.

وقالت العماري، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول"، إن "المكتب حدّد الأربعاء 26 فبراير/شباط الجاري موعداً لعرض حكومة إلياس الفخفاخ على أنظار الجلسة العامة للتصويت من أجل منح الثقة".



ويأتي القرار بعد تلقّي البرلمان، مراسلة من رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يطلب فيها تحديد موعد جلسة لمنح الثقة للحكومة الجديدة بعد تسلّمه تشكيلتها من الفخفاخ.

وأمس الأربعاء، توصلت الأحزاب السياسية التونسية إلى توافق بشأن الحكومة التي سيقودها الفخفاخ، الذي أعلن بدوره عن تشكيلته الحكومية النهائية.

وقال الفخفاخ إنّه "تم التوصل بفضل جهود جميع الأطراف إلى تركيبة حكومية يؤمل أن تنال ثقة مجلس نواب الشعب، رغم كل التعقيدات وطول المشاورات، ولكنها انتهت بتغليب مصلحة الوطن. وتكونت الحكومة من ائتلاف واسع يمثل الطيف السياسي بمختلف تنوعاته، ومنفتح على كامل العائلات السياسية والفكرية، ومبني على مذكرة تعاقدية شكلت أرضية سياسية لضمان الاستقرار لإعادة الأمل والثقة للتونسيين".

وأكد أنه "سيتم الالتزام بأن تكون الحكومة لكل التونسيين مهما كانت انتماءاتهم، ومهما تنوعت آراؤهم، ضمن حكومة توحّد وتجمع وتخدم الشعب والأهداف العليا للوطن، وهي تضم شخصيات سياسية ومستقلين".

وأوضح أنه "تم تعيين وزيرة للعدل، وهي ثريا الجريبي، وللداخلية هشام المشيشي، والدفاع عماد الحزقي، والشؤون الخارجية نور الدين الري".

وحازت حركة "النهضة" 7 حقائب وزارية بدلاً من 6، وتمت إضافة تعيين القيادي في الحركة لطفي زيتون وزيرا للشؤون المحلية، وتعيين شخصية جديدة على رأس وزارة تكنولوجيا الاتصال، ليكون محمد الفاضل كريم بدلا من لبنى الجريبي.



يشار إلى أن من أهم شروط "النهضة" إضافة حقيبة سابعة لحقائبها الست التي حصلت عليها في التشكيلة التي أعلنها الفخفاخ، السبت الماضي، وقد تولى القيادي لطفي زيتون هذه الحقيبة.

وتسلّم الفخفاخ رسالة التكليف بتشكيل الحكومة من رئيس الجمهورية يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر إسقاط البرلمان حكومة الحبيب الجملي الذي اختارته النهضة لتشكيل الحكومة.

دلالات

ذات صلة

الصورة
فرج سليمان (فيسبوك)

منوعات

أحيا فرج سليمان، مساء أمس الأربعاء، حفلاً على المسرح الروماني في الدورة الـ 56 لمهرجان قرطاج الدولي وسط حضور جمهور شبابي كبير.
الصورة
مسيرة في تونس تنديداً بالانقلاب والاستفتاء على الدستور-العربي الجديد

سياسة

احتشد آلاف التونسيين، اليوم السبت، في مسيرة دعت لها جبهة الخلاص الوطني، وانطلقت من ساحة الباساج إلى شارع الحبيب بورقيبة، بحضور عدة شخصيات وقيادات حزبية، للمطالبة بإسقاط الاستفتاء على الدستور ورفضاً لإجراءات الرئيس قيس سعيّد.
الصورة

سياسة

احتشدت، مساء اليوم الجمعة، وبدعوة من أحزاب الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء، قوى من المجتمع المدني في تونس ومحتجون أمام المسرح البلدي للتعبير عن رفضهم لمشروع دستور قيس سعيّد ومسار الاستفتاء.
الصورة
راشد الغنوشي (العربي الجديد)

سياسة

أكد راشد الغنوشي، رئيس حركة "النهضة" ورئيس البرلمان التونسي (الذي حلّه الرئيس قيس سعيّد)، في مقابلة مع "العربي الجديد"، وجود مشاورات من أجل بحث صيغة لحوار وطني تشرف عليه المنظمات الوطنية أو شخصيات مستقلة اعتبارية.

المساهمون