جزر الأميرات.. حيث الجنّة بـ"ست ليرات تركيّة"

07 نوفمبر 2015
إحدى الواجهات الخلابة لجزر الأميرات بتركيا (العربي الجديد)
+ الخط -

في أقل من ساعتين على مركب يمخر بك عباب نهر مرمرة، من ميناء كاباطاش، في إسطنبول، تستطيع أن تقول بثقة إنك زرت الجنة على الأرض.

جزر الأميرات، تتكوّن من تسع جزر، أربع منها جزر كبرى وخمس جزر صغرى مشكّلة سلسلة قبالة سواحل إسطنبول في بحر مرمرة، وسمّيت بهذا الاسم لأنها كانت منفى الأميرات البيزنطيات، قبل أن تتحول إلى مصيف لأميرات الدولة العثمانية، بسبب موقعها البعيد عن زحمة المدن وتميّزها بالخصوصية.

تقتصر زيارة الجزر على فصلي الصيف والربيع، حيث أمواج البحر هادئة، ويمكن للعبّارات التي تسيّر رحلاتها كل ساعتين ونصف الوصول إليها بينما تصعب زيارتها في فصلي الخريف والشتاء، حيث تصبح إمكانية الوصول إليها شبه مستحيلة، لتنقطع الجزر عن العالم. وأبرز ما يميّز هذه الجزر هدوءها وبعدها عن الصخب والضجيج والتلوث، حيث يمنع دخول السيارات الحديثة إليها، وبيوتها المصممة بطراز عثماني جميل، التي يعلو أسطحها القرميد، وبالبناء القديم والبيوت الخشبية والشوارع الضيقة والهدوء الساحر.

بعد دفع ست ليرات تركية وركوب إحدى هذه العبّارات (السفن) تسير بك العبارة حتى ميناء كاديكوي ومن ثمة تبدأ رحلتك في بحر مرمرة مباشرة إلى وجهتك (جزر الأميرات)، حيث تمر بك العبارة من أسفل جسر البوسفور الأشهر عالميا، لكونه الجسر الوحيد الذي يربط بين قارتين هما آسيا وأوروبا، وهو رابع أطول جسر في العالم من حيث الارتفاع.

يختار الدليل السياحي عادة أهم وأكبر جزيرة، "بيوك أضا"، التي تبلغ مساحتها 5.46 كلم2، للنزول بها، وهي أكبر الجزر التسع وتحتوي على "الحنطور" والدراجات الهوائية والمطاعم الكبيرة، وتستطيع استخدام الحنطور أو الدراجة الهوائية أو المشي على الأقدام والاستمتاع بالأجواء الطبيعية قدر الإمكان، ثم تناول وجبة لذيذة من السمك المشوي، لا تنسَ ذلك.

وجزيرة "بيوك أضا" تعني باللغة العربية الجزيرة الكبيرة وهي أكبر جزر الأميرات وأشهرها وأكثرها زيارة، ويعود تاريخ فتحها إلى عام 1453م على يد القائد السلطان محمد الفاتح، الذي قام بتقسيم القسطنطينية إلى عدة مناطق سكنية ومن ضمنها جزر الأميرات، التي أسكن فيها مسيحيي منطقة البحر الأسود حيث بدأوا بممارسة مهنة الصيد في الجزيرة حتى منتصف القرن التاسع عشر.

ويُقبِل الزوار على كل الجزر خلال الصيف، وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع. لهذا السبب، تجنب زيارتها يوم الأحد، وخاصة إذا كنت ترغب في البقاء بين الجمال والهدوء خلال أشهر الصيف، بينما تغلق العديد من الفنادق خلال فصل الشتاء.

من الجميل جدا أن وسيلة التنقل داخل هذه الجزر هي العربات التي تجرها الخيول، ما يعطي للرحلة بعد النزول من العبارات البحرية طابعا خاصا، خصوصا برفقة الأصدقاء أو العائلة، زيادة على الجو المرح الذي تمنحه الرحلات الجماعية. بينما تتراءى إسطنبول رأي العين على الجهة المقابلة من الجزر، سواء من خلال الشق الآسيوي أو الجانب البحري الأوروبي.
يقطن في الجزر على مدار السنة حوالي خمسة عشر ألف شخص من المقيمين الدائمين المنتشرين في جميع أنحاء الجزر، ولكن عدد القاطنين فيها يصل في فصل الصيف إلى مائة الف زائر، بين مواطن تركي وسائح، فالكثيرون منهم يقضون عطلاتهم على الجزر هربا من حرارة المدينة.

المحطة التي تنطلق منها العبارات، حين تنتهي زيارتك للجنّة التركية على الأرض، هي مبنى جذاب على الطراز العثماني، يعود بناؤه إلى عام 1899. تضم المحطة مقهى مزينا بالبلاط وشرفة في الهواء الطلق، فضلا عن مكتب للمعلومات السياحية، فيما تقع المطاعم التي تقدم الأسماك الطازجة إلى اليسار من محطة العبارات، بجانب أجهزة الصراف الآلي. أما أجمل شواطئ الجزيرة فهو شاطئ يوروك، بمياهه الزرقاء وأمواجه المتلاطمة، وتبهرك وأنت تغادر الجنة، قمة الجزيرة التي يعلوها فندق قديم يعود للقرن الثامن عشر يُعتقد أنه أكبر بناء خشبي في العالم.


اقرأ أيضاً: شارع الاستقلال في إسطنبول.. ملتقى السوريين والعرب بجميع أطيافهم
دلالات
المساهمون