جزائري مقاطعاً مراسلة "سكاي نيوز-عربية" بعد قرارات بوتفليقة: ما تقولينه غير صحيح

12 مارس 2019
الصورة
حاول الطاقم منع المواطن (تويتر)
+ الخط -
قاطع مواطن جزائري تغطية قناة "سكاي نيوز عربية" لردود أفعال الجزائريين بعد إعلان الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، يوم أمس الإثنين. وأصرّ المواطن على تصحيح مغالطات المذيعة التي كانت توحي بأن الشعب الجزائري كله سعيد بقرار بوتفليقة.

وكانت مراسلة "سكاي نيوز عربية"، ياسمين موسوس، تتحدث من شارع جزائري وتقول إن الجزائريين يهنئون بعضهم، قبل أن يتدخل مواطن جزائري كان بالقرب من الطاقم لتصحيح كلامها، قائلاً على الهواء مباشرةً "لا أبداً ليس صحيحاً نحن لسنا مقتنعين، لقد أزالوا حجر شطرنج ووضعوا آخر، عليهم أن يتنحوا جميعاً".

ويبدو أن الشاب فعلاً قد نجح في تعديل مسار هذه المراسلة، إذ اضطرت المراسلة إلى القول: "فعلاً هناك من لم يقتنع بهذه التغييرات".


وهذه ليست المرة الأولى التي يقاطع فيها المواطن الجزائري إعلام السعودية والإمارات من أجل توضيح مسار الأمور، كما هي على أرض الواقع. إذ سبق وقاطع المواطنون مراسل قناة "العربية" أثناء وجوده عند المستشفى الجامعي في جنيف حيث كان يُعالج بوتفليقة، قائلاً: "السعودية هي من جاءت ببوتفليقة، السعودية وقناة "العربية" عميلة ضد الشعب"، وهو ما اضطر مذيع النشرة إلى قطع المراسلة والعودة إلى الاستوديو.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الحادثتين، مؤيدين مداخلات المواطنين.

وحيّا "طاهر" تصرّف المواطن مع قناة "سكاي نيوز عربية": "عليكم أن تمنحوه أوسكار المواطن الجزائري لهذه السنة".

وكتب حساب "نورس للدراسات": "لله در الجزائريين، الذين أدركوا أن قناة العربية بوق للحكام العرب".

وعلّق تركي الشلهوب: "قبل يومين، جزائريون تصدّوا لمراسل قناة العربية، واتهموا القناة والحكومة السعودية بالوقوف ضد الشعب الجزائري. يوم أمس أيضاً، تصدّى مواطنون جزائريون لمراسلة قناة "سكاي نيوز" الإماراتية. الشعوب واعية، وتعلم من يقف معها، ومن يقف ضدها، لذلك مقتت هذه الحكومات وإعلامها الفاسد".

المساهمون