جريمة بشعة... أردني يقتل طفله بربطه ورميه في البحر

جريمة بشعة في تايلاند... أردني يقتل طفله الرضيع بربطه ورميه في البحر

13 مارس 2019
الصورة
أقرّ بقتله طفله البالغ سنة واحدة (تويتر)
+ الخط -
كشفت وسائل إعلام في تايلاند، تفاصيل جريمة قتل رضيع أردني على يد والده، خلال رحلة سياحية، بعد أن أوقفت الشرطة التايلاندية، الرجل الذي أقرّ بقتل طفله بدفع عربة الأطفال التي كان فيها إلى مياه خليج تايلاند.

ووقعت جريمة القتل في مدينة "باتايا" الساحلية حيث كان الأردني وائل نبيل سلمان زريقات (52 سنة) يمضي إجازة مع زوجته وطفلهما البالغ من العمر سنة واحدة.

وقال مدير مركز العمليات في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، سفيان القضاة، إنّ "الوزارة تتابع من خلال سفارة المملكة في كوالالمبور والمعتمدة لدى مملكة تايلاند، وبالتنسيق مع السلطات التايلاندية تفاصيل جريمة القتل التي راح ضحيتها الطفل غرقاً في جزيرة باتايا".

وأكد القضاة في تصريح صحافي، أن مركز العمليات يقوم بالتنسيق مع الأجهزة المختصة في الاْردن وتايلاند للكشف عن ملابسات هذه الحادثة، إذ تؤكد التقارير الأولية أن جريمة القتل تمت بينما كان الطفل برفقة والديه في رحلة سياحية في تايلند، وأن السفارة قد باشرت بإجراءات دفن الطفل المرحوم في تايلاند بناء على طلب ذويه.

وقال رئيس هيئة الهجرة، الرائد سوراخاتي هاكبارن، في مؤتمر صحافي، أمس الثلاثاء، "أقر الرجل الليلة الماضية بأنه ربط ابنه داخل عربة الأطفال ودفع بها إلى البحر".

وتفيد المعلومات، بأن والد الطفل اتجه إلى مطار سوفارنابومي، لمغادرة البلاد، إلا أن مسؤولي الهجرة لاحظوا ارتباكه، فقرروا احتجازه واستجوابه.

وخلال التحقيق، اعترف الأب بربط نجله بعربة أطفال ورميه في البحر قبالة رصيف بالي هاي في مدينة باتايا..



 
وعزا الرجل خلال اعترافاته سبب قتل نجله، إلى أنه شعر بالتوتر والرغبة بالانتقام، من زوجته البالغة من العمر (24 عاما)، التي فضلت الخروج طوال الليل، وتركه لرعاية طفلهما بمفرده.

يذكر أن زريقات وصل بمعية زوجته وابنه إلى الفندق التايلاندي في 6 مارس/آذار الجاري.

المساهمون