جرو صغير يترنم بأغنية لعبد الحليم

14 سبتمبر 2019
الصورة
من عرض أدائي عن قصيدة كوليردج، إخراج: جوليا روبرتسون
+ الخط -

المنيَّةُ الـ "أنشبتْ أظفارَها"
امرأةٌ شهيةٌ، تطهو ذاكرتها
بزيتٍ تحملُ عبوتُه لصاقةَ Death.

*

أنّى نظرتَ
تسمع دبيبَ التواريخ.
أما مِن مبيدٍ حشريّ فاقدِ الصلاحية
اسمه الأمل.

*

الحيُّ غريقٌ سَكَنَ مناماً
يطلّ على القيعان.

*

عشبتُكَ، أنا، أحبلُ في قلب الإسفلتِ
من مائكَ المريب.
سأنجبُ رغيفَكَ المعجونَ بالرمل-
الرملِ الأليف ذاته الذي لا يفتأ
يسفع روحك، وسيبقى،
إلى أن يبتلعَ الدمُ اللامرئيُّ
كريّاتِنا الصفراء.

*

في شارعي ثوب قتيلٍ نَسَلَ خيطاً؛
قال إن اسمَ الخيط يسوع.
وفي شارعي،
في بيتي،
في داخلي،
جروٌ بثلاث أصابع، لا يعرف كيف جاء،
يترنّمُ بأغنية لعبد الحليم حافظ.


* شاعر سوري

* من مجموعة "أصيدُ طائرَ كوليريدج"