جدل لاختيار المغرب مدينة متنازعاً عليها لعقد منتدى حواري

جدل لاختيار المغرب مدينة متنازعاً عليها لعقد منتدى حواري

15 مارس 2015
الصورة
أثارت مشاركة ثاباتيرو جدلاً في إسبانيا (فرانس برس)
+ الخط -

أثار اختيار المغرب مدينة الداخلة الصحراوية، لعقد منتدى "كرانس مونتانا"، جدلاً واسعاً، على اعتبار أن المدينة "لم تتم تصفية وضعيتها بعد" وفقاً للجهات المعارضة، فيما اعتبر مراقبون مغربيون، أن عقد المؤتمر في هذه المدينة "يشكل اعترافاً وتقديراً للمغرب".

وسارعت الأمم المتحدة إلى التبرؤ من مشاركتها في المنتدى معلنة بلسان المتحدث الرسمي باسمها بأن الأمين العام، بان كي مون، أن الأخير "لم يفوض فيليب دوست بلازي، (المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة) ، أو أي أحد آخر بالحضور في المؤتمر، وأنه حضر بصفته الشخصية فقط".

ونفى المتحدث "صحة التقارير التي أفادت بمشاركة الأمم المتحدة، أو أي من مسؤوليها في منتدى "كرانس مونتانا"، مضيفاً أن "الأمين العام، قد تلقى دعوة لحضور أعمال المنتدى، لكنه أبلغ رئيس المنتدى بأنه لن يتمكن من الحضور".

كما انتقدت الأمم المتحدة أيضاً، في بيان، وصف مدينة الداخلة بكونها "مغربية" في الأوراق الصادرة عن المنتدى، كون "الوضع النهائي للصحراء الغربية موضوعاً لعملية تفاوض تحت رعاية الأمم المتحدة، ووفقا لقرارات الأمم المتحدة".

وتأسس منتدى "كرانس مونتانا" سنة 1986 في سويسرا، وهو منظمة غير حكومية تهدف إلى تشجيع التعاون الدولي والحوار والنمو والاستقرار والسلم والأمن في مختلف دول العالم.

وشاركت ضمن فعاليات هذا المؤتمر، أكثر من 600 شخصية عالمية، من بينهم رئيس الحكومة الإسبانية السابق، خوسي ثاباتيرو. وأثارت مشاركة الأخير جدلاً داخل إسبانيا، فضلاً عن انتقادات كل من الجزائر وجبهة "البوليساريو"، المطالبة بانفصال الصحراء عن المغرب، على اعتبار أن مدينة الداخلة لم تتم تصفية وضعيتها بعد.

واعتبرت أطراف سياسية في إسبانيا أن منتدى "كرانس مونتانا" غير شرعي بموجب القانون الدولي، ويتعارض مع جهود المجتمع الدولي لحل نزاع الصحراء".

لكنّ مراقبين مغربيين وجدوا في احتضان مدينة الداخلة، هذا المنتدى "اعترافاً بالاحترام والتقدير اللذين يحظى بهما المغرب".

وأوضح الباحث المتخصص في العلاقات المغربية - الإسبانية، سمير بنيس، أن "مشاركة ثاباتيرو، في منتدى "كرانس مونتانا"، هو ربح سياسي للمغرب، باعتبار أنه إقرار ضمني لإسبانيا على سيادة المغرب في الصحراء، كما أن المملكة مدعوة لاستثمار نتائج هذا المنتدى".

اقرأ أيضاً: المعارضة تهدد بمقاطعة الانتخابات المحلية في المغرب

المساهمون