جدل في الأردن بعد تحديد 20 ركعة لصلاة التراويح

جدل في الأردن بعد تحديد 20 ركعة لصلاة التراويح

06 مايو 2018
الصورة
مصلون في الأردن(فيسبوك)
+ الخط -


يستمر الجدل في الأوساط الأردنية بشأن قرار وزير الأوقاف الأردني، عبد الناصر أبو البصل، تحديد عدد ركعات صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك ب 20 ركعة، وتنشغل مواقع التواصل الاجتماعي بالقرار بين مؤيد ومنتقد.

وطلبت وزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية في الأردن، في تعميمها الصادر يوم الأربعاء الماضي من أئمة المساجد تحديد عدد ركعات صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك ب 20 ركعة، خلافا للعادة في مساجد الأردن التي يؤدي فيها المصلون ثماني ركعات في صلاة التراويح.

وعمّم وزير الأوقاف الأردني على المديريات أخيراً بالالتزام بالقرار خلال شهر رمضان المبارك. وقال لـ"العربي الجديد"، "إن التعميم يحث الناس على الصلاة، وهو صحيح من الناحية الشرعية، ويتسق مع الحرمين المكي والمدني". وبموجب التعميم، تبقى جميع مساجد الأردن مفتوحة حتى انقضاء الركعات العشرين جماعة مع الإمام، وفقا لأبو البصل.

وتابع أبو البصل "صلاة التراويح سُنّة وليست فرضا، وكل إنسان يمكنه الصلاة وفقا لقدرته البدنية". وطلب في كتابه التخفيف على المصلين في القراءة، خلال صلاة التراويح.

وتوقع الخطيب الأردني، الشيخ محمد سوالمة، أن تستمر صلاة التراويح بعد تحديدها من وزارة الأوقاف الأردنية بـ20 ركعة، إلى ما بعد الساعة 11 ليلا بتوقيت الأردن. وقال لـ"العربي الجديد" إن "موعد أذان العشاء في شهر رمضان بالأردن يبدأ عند 9:00 ليلا تقريبا، ويطول حتى يصل إلى 9:27، وإن مدة أداء التراويح تعتمد على الإمام"، متوقعا أن يصل معدل الفترة الزمنية إلى ساعتين.




ولفت سوالمة إلى أن طول المدة الزمنية وعدد الركعات سيسبب انخفاضا ملموسا على عدد مصلي التراويح، معتبرا أن زيادة عدد الركعات سيشكل صدمة نفسية لدى الأردنيين، الذين اعتادوا أداء ثماني ركعات، ومن ثم ممارسة الطقوس الرمضانية العائلية. وبشأن قيام الليل في الأيام العشرة الأواخر من رمضان، توقع سوالمة أن يترك الأمر لصلاحيات الإمام، نظرا لتأخر موعد الانتهاء من التراويح.

وذكر وزير الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردني، في قراره الصادر عن دائرة الإفتاء العام، "اتفقت مذاهب أهل السنة على أن صلاة التراويح 20 ركعة. وقال كتاب دائرة الإفتاء العام إن هذا "ما عليه العمل في الحرمين الشريفين والمدن الإسلامية العريقة، فمن استطاع أن يأتي بها كاملة فقد أتى بالسنة كاملة، ومن لم يستطع فقد أتى ببعضها، وله أجر ما صلى، ولكن ليس له أن يمنع أو أن ينهي غيره عن إتمامها، لأن النهي يكون عن فعل المنكر".

بعض الأردنيين اعتبر أن التعميم ملزم للأئمة وليس للمصلين(فيسبوك) 



وطالب وزير الأوقاف بالتبكير في الذهاب إلى المساجد لأداء صلاة التراويح، كما شدّد على أن تكون المواعظ في صلوات الظهر والعصر والفجر، وليس في التراويح، وطالب بضرورة التخفيف عن المصلين في قراءة القرآن في أثناء صلاة التراويح.

وتهكم نشطاء أردنيون على مواقع التواصل الاجتماعي على قرار الوزير بأن قرارات رفع الأسعار الحكومية طاولت عدد الصلوات أيضا في عهد رئيس الوزراء، هاني الملقي، في حين رأى بعضهم الآخر أن القرار ملزم للأئمة وغير ملزم للمصلين.