جدل بعد نشر "نيوزويك" غلاف "السيدة الرئيسة"

08 نوفمبر 2016
الصورة
تنتج الطبعات التذكارية شركة منفصلة عن "نيوزويك" (تويتر)
+ الخط -
أثار غلاف لمجلة "نيوزويك" Newsweek، الأميركية جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر المستخدمون أن الغلاف دليل على "سرقة" المرشحة الديمقراطية، هيلاري كلينتون، للانتخابات الأميركية، وتعاون المؤسسات الإعلامية معها في هذه المؤامرة.

تصدرت كلينتون غلاف "نيوزويك" تحت عنوان "السيدة الرئيسة"، وبدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمدونين الموالين للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، بمشاركة الصورة على نطاق واسع، أمس الإثنين، معتبرين أن الغلاف دليل على التحالف بين المؤسسات الإعلامية الأميركية وكلينتون، لضمان فوزها بمنصب الرئاسة.

وتجاهل معظم المستخدمين حقيقة أن الغلاف تذكاري، ونُشر سابقاً غلاف موجّه لترامب تحت عنوان "الرئيس ترامب"، كما أن الطبعات التذكارية تنتجها شركة منفصلة، هي شركة "توبيكس ميديا" Topix Media، تحت شعار مجلة "نيوزويك".

وصرّح المدير التنفيذي لـ"توبيكس ميديا"، توني روماندو، أن "الشركة تعمل منذ ستة أشهر على توجيه تحيه للمرشحَين الرئاسيين عبر تخصيص غلاف تذكاري لكل منهما"، وفقاً لصحيفة "نيويورك بوست" New York Post.

في الوقت نفسه، أشار روماندو إلى أن الشركة تأخرت في نشر الغلاف المخصص لكلينتون حتى الآن، لأنها المرشحة الأكثر ترجيحاً للفوز في الانتخابات الرئاسية، المقررة اليوم الثلاثاء.

ولفت إلى أنه في حال فوز ترامب بالرئاسة، يتمّ التخلص من النسخة الموجهة لكلينتون، وترسل النسخة المخصصة لترامب إلى المطابع، وفقاً لـ"نيويورك بوست".



(العربي الجديد)

المساهمون