جدل الارتجاج الفرنسي: مثقفون في متاهة الإسلاموفوبيا

جدل الارتجاج الفرنسي: مثقفون في متاهة الإسلاموفوبيا

20 يناير 2015
الصورة
تجهيز لـ قادر عطية (تصوير: رومان مايرز)
+ الخط -

سرعان ما تحولت جريمة شارلي إيبدو إلى جدل نخبوي في فرنسا. صحيح أن "الإسلام الجهادي" يمثل مادة لنقاشات المفكرين الفرنسيين منذ عقد على الأقل، غير أن الحادثة الأخيرة رفعته إلى مستوى "سؤال وجودي" يفشل معظمهم في الإجابة عنه. هنا قراءة سريعة لردود أفعال أربعة مفكرين مؤثرين في الرأي العام الفرنسي، والتي بدت عموماً فوقية وجاهزة وغير مقنعة.

لفرنسا مراجع ثابتة لفهم العالم العربي الإسلامي وكل القضايا المتعلقة به، وعلى رأسها اليوم قضية الإرهاب. أسماء مثل جيل كيبل أو أوليفيي روا لا يمكن أن تتغاضى عنهما وسائل الإعلام؛ كونها مختصة في العالم الاسلامي منذ سنوات، جعلها صانعة الفهم الفرنسي لظاهرة الإرهاب.

مع الأكاديمي جيل كيبل، يتجلى الخوف المضخم من التوسّع الإسلامي في أوروبا بوضوح. فهو يرى أن "الإرهاب الإسلامي بصدد القيام بغزوة على المستوى الكوكبي. وقد تمظهر ذلك في إحدى أهم عواصم العالم، باريس. وضد أحد محركات هذا العالم: صحافة الرأي".

أما أوليفيي روا، مؤلف الكتاب الشهير "الجهل المقدس" فكانت قراءته متوقعة إلى حد كبير. طالما اعتبر روا أن الإسلام هو أحد أسباب أزمات المجتمع الفرنسي، وكأن حادثة شارلي إيبدو جاءت لتدعم مقولاته. وإلى جانب ذلك، ينادي روا بوجوب حماية المسلمين من الإسلاموفوبيا، كمحاولة لإظهار المحتوى العلماني لخطابه.

ما كان للصهيوني برنار هنري ليفي أن يبقى بعيداً عن مثل هذه النقاشات. لكن رغم سخونة الموضوع، فقد بدا تفاعل فيلسوف التلفزيون بارداً نوعاً ما. ظهر لمدة عشر دقائق على قناة "إي تي في" الإخبارية؛ ليصرح بأن "العقيدة الجهادية هي نوع من الفاشية، وأن النازيين الجدد هم أنصار الدولة الإسلامية". وفيما عدا هذا التناول التحريضي، لم يتقدم هنري ليفي خطوة أخرى.

في الوجه الآخر من عملة الإسلاموفوبيا، ظهر تيري ميسان كأول من "صدم" الرأي العام الفرنسي بأن برّأ العالم الإسلامي من هذه الجريمة وإن كان منفذوها إسلاميين. لقد كتب "لا تحمل العملية بصمات الإسلام الجهادي وإنما بصمات نظرية صدام الحضارات".

هؤلاء هم مستشرقو القرن الجديد في فرنسا. إنهم ككل المستشرقين، يظلّون صناع شرق على صورة الغرب. ثمة فارق في التوقيت، بين ما يطرحونه وبين القراءات الجدية المقنعة، يجعل ما يقدمونه غير قابل للاستهلاك. تعبّر النخبة الفكرية الفرنسية اليوم عن "صدمة" أكثر من أن تأتي بتفسيرات. ثمة عجز، لكن هل هو حقيقي أم مصطنع؟ وإلى متى سيختارون البقاء في المتاهة، متاهة الإسلاموفوبيا؟

دلالات

المساهمون