جبهة النصرة: المفاوضات حول مصير العسكريين متوقفة منذ أشهر

جبهة النصرة: المفاوضات حول مصير العسكريين متوقفة منذ أشهر

02 ابريل 2015
الأهالي قلقون بشأن مصير الجنود (ويسام فينش/الأناضول)
+ الخط -

قالت جبهة النصرة، في بيان لمراسل "القلمون" على موقع "تويتر"، إن المفاوضات مع الحكومة اللبنانية حول مصير العسكريين اللبنانيين المخطوفين منذ أغسطس/آب الماضي، متوقفة منذ أربعة أشهر.

وأشار بيان "النصرة"، ردّاً على "تساؤلات من أهالي العسكريين وبعض وسائل الإعلام حول آخر المستجدات في عملية المفاوضات بالنسبة للأسرى العسكريين من الجيش اللبناني المحتجزين لدينا"، موضحاً أن "ما يسمى بملف العسكريين أصبح ألعوبة بيد بعض الأطراف في الحكومة اللبنانية، وكأنه مكتوب على من يضعونهم من الوسطاء قياس مسافة الطريق إلى جرود القلمون، أو نقل معلومات عن الواقع في الجرود، وفي الحقيقة ليس هناك أي تفاوض يجري منذ أربعة أشهر، وما ينقل عن بعض السياسيين في لبنان".


ونفى كون "المفاوضات ممتازة! فهذا غير صحيح، فلا يوجد أي تواصل بيننا وبين الحكومة اللبنانية، وإن وسيطنا المتواجد في تركيا التقى بالقطريين منذ أسبوع وهذا بعد شهرين من الوعود المتتالية، ويقولون له كل مرّة بأنه هناك أمر ما عند الحكومة، وإذا طرأ شيء فسنرد لكم الخبر!".

واقترحت النصرة أن تتواصل لجنة من الأهالي "مع القطريين مباشرة، أو من يدّعون أنه وسيط ليطلعهم على مستجدات المفاوضات، إن كانت ثمّة مفاوضات أصلاً، لأننا نرى أنّ هناك لعبة سياسية من طرف الحكومة المسيّرة من حزب اللات الإيرانيّ ليحققوا مآربهم من خلال هذا الملف".

وختمت جبهة النصرة بيانها بالسؤال الذي تطرحه عادة لترهيب أهالي العسكريين، بخصوص: "من سيدفع الثمن؟".

المساهمون