جاووش أوغلو: لن نتردد باتخاذ "الخطوات اللازمة" بشرق الفرات

09 يناير 2019
قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، إنّ الولايات المتحدة تواجه صعوبات في الانسحاب من سورية، مؤكداً أن تركيا "لا تتردد في اتخاذ الخطوات اللازمة" في شرق نهر الفرات.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها جاووش أوغلو، اليوم الأربعاء، في البرلمان التركي، متحدثاً عن السياسة الخارجية لبلاده، خلال العام 2019، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول".

وقال الوزير التركي: "نرى أنّ الولايات المتحدة تواجه صعوبات في الانسحاب من سورية"، معتبراً أنّ هذا الخروج "سيكون صعباً" بعد التقارب مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، والتي تصنّفها أنقرة على لائحة الإرهاب.

وأشار جاووش أوغلو إلى "صدور أصوات مختلفة من مؤسسات أميركية عديدة بخصوص الانسحاب من سورية"، مضيفاً أنّ "هناك صعوبات ميدانية، ولكننا نتغلّب عليها (..) لا نتردد في تنفيذ خطواتنا شرقي الفرات".

وأكد جاووش أوغلو عدم حصول مشاكل في تطبيق الاتفاق التركي الروسي بشأن محافظة إدلب، حتى اليوم، معرباً عن دعم بلاده لوحدة أراضي وحدود سورية.

وأكّد أن التحضيرات متواصلة من أجل عقد القمة الثلاثية لرؤساء تركيا رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني، المقررة في روسيا، والتي لم يتم تحديد موعد لها حتى الآن.

ومن المقرر أن تناقش القمة المحتملة خطط تلك الدول لما بعد الانسحاب الأميركي من سورية، وآخر مستجدات تشكيل اللجنة الدستورية السورية، خاصة مع تسلم المبعوث الأممي، غير بيدرسون، مهامه رسميًا خلفًا لستيفان دي ميستورا.

وتزامنًا مع الحديث عن القمة الثلاثية، أعلن الكرملين عن تحضيرات تجري من أجل زيارة الرئيس التركي إلى روسيا للقاء نظيره الروسي.

وأشار الناطق باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف، في مؤتمر صحافي، اليوم، إلى أن موعد زيارة أردوغان سيكون "في وقت قريب، إن لم نقل الأقرب، ننتظر زيارته ونحضر لها"، دون تحديد موعد رسمي لها.

وكان أردوغان قد أعلن الشهر الماضي أنه سيعقد لقاء منفردًا مع بوتين في روسيا، مشيرًا إلى أن الزيارة ستكون في كانون الثاني/ يناير الحالي.