جاريدو لـ"العربي الجديد": الجزائر أبهرتني.. والأهلي المصري لن يندم

جاريدو لـ"العربي الجديد": الجزائر أبهرتني.. والأهلي المصري لن يندم

08 يوليو 2014
الصورة
الإسباني جاريدو مدرب الأهلي المصري(getty)
+ الخط -

حصل خوان كارلوس جاريدو، على لقب أول مدير فني إسباني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي المصري، وفي الوقت نفسه أثار انتدابه علامات استفهام عديدة، خصوصاً أمام ضعف سيرته الذاتية وغياب الألقاب عنها.

جاريدو اعترف لـ " العربي الجديد" بأنه لم يمارس كرة القدم ولم يحقق أية بطولة سواء مع فياريال أو كلوب بروج، مؤكداً أن الأهلي سيكون بداية مشواره مع منصات التتويج، رافضاً الربط بين التدريب ولعب الكرة، وضرب أمثلة كثيرة للاعبين أفذاذ فشلوا في حقل التدريب.

كيف يمكن تقديم مستر خوان للجماهير؟

اسمي خوان كارلوس جاريدو ... من مواليد 1969... مدرب إسباني محترف. سبق لي العمل في أحد فرق الهواة في مدينة فالنسيا، ووصلت بفريق فياريال إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا عام 2011، كما توليت مهمة قيادة فريق كلوب بروج البلجيكي منذ عامين، وريال بيتيس مؤخرا.

ألم يسبق لك العمل في الدول العربية؟

في الواقع لم أتشرف بالعمل في أية دولة عربية أو أفريقية، وأدرك أن سيرتي الذاتية قد يراها البعض ضعيفة، ولكن أرى أن التدريب موهبة لا بد أن تـُصقلَ بالدراسة، وسأعمل على أن يكون الأهلي المصري بداية حقيقية لمشواري في التدريب، ولن يندم الأهلي على اختياري.

وماذا عن مسيرتك في الملاعب؟

ليس كل من نجح كلاعب يتمكن من التفوق كمدرب، والأمثلة كثيرة، منها بيليه وزيكو ودونجا البرازيليون، وبوشكاش المجري، ودي ستيفانو الإسباني، والأيام ستثبت صحة وجهة نظري.

هل أنت متابع جيد للكرة العربية؟

أحياناً أشاهد مباريات في الدوري الإماراتي أو السعودي، وأخيراً بدأتُ في متابعة مباريات الدوري المصري، الذي يعتبر الأهلي والزمالك الأشهر فيه، ولديّ انطباع جيد عن الكرة العربية.

وهل شاهدت منتخب الجزائر في كأس العالم الحالية في البرازيل؟

بعد خروج منتخب بلادي بشكل سيئ من المونديال، أصبت مثل الكثير من الإسبانيين بحالة من الإحباط، جعلتني غير مُهيّأ معنوياً لمشاهدة الجانب الأكبر من المباريات، ورغم ذلك شاهدتُ مباراة الجزائر وألمانيا في الدور الــ 16، ونال الفريق الجزائري إعجابي رغم خسارته بهدفين مقابل هدف، والكرة الجزائرية أبهرتني خلال هذا المونديال بما حققته من نتائج، وعلى وجه العموم لديّ انطباع جيد عن الكرة العربية والأفريقية، ولا أنسى هزيمة منتخب بلادي أمام نيجيريا في الدور الأول لكأس العالم عام 1998 في فرنسا، ويعجبني أيضاً المنتخب الغاني.

من تعرف من اللاعبين العرب؟

أحمد حسام، "ميدو"، الذي سبق له الاحتراف في سيلتا فيغو الإسباني، والعديد من اللاعبين المغاربة والجزائريين، وأرى أن الأفارقة الأشهر في أوروبا، حيث كسبوا النجومية وفرضوا أسماءهم على غرار صامويل إيتو، ودروجبا، ومايكل إيسيان، وأديبايور، وقديماً توماس نكونو ولوران إيتامي ماير.

المساهمون