ثورة المدربين.. تغييرات في الخارطة فمن يجد البوصلة؟

22 ديسمبر 2015
الصورة
الأسبوغ الأخير كان مليئاً بالأحداث الشيقة (العربي الجديد)
+ الخط -

لم تمر أيام على إقالة البرتغالي جوزية مورينيو من تدريب فريق تشيلسي الإنجليزي حتى شهدت الأيام التالية قراراً آخر بترك الإسباني بيب غوارديولا تدريب بايرن ميونخ بنهاية الموسم الجاري، على أن يتولى الإيطالي كارلو أنشيلوتي تدريب الفريق الموسم القادم.

وبدأت الصحف الرياضية العالمية في التكهن ببداية "ثورة تنقلات عالمية" بين المدربين خلال الأشهر المقبلة، خاصة مع وجود أكثر من مدير فني من الطراز الرفيع بين مقال أو في عطلات أو قرر الرحيل عن فريقه الحالي بنهاية الموسم. وبعد الإعلان الرسمي عن إقالة "الاستثنائي" تبارت صحف إسبانيا وإنجلترا في نشر تقارير تتحدث حول البديل المحتمل والمؤقت لمورينيو، وإن كان المدرب البرتغالي سينتقل مباشرة لتدريب فريق جديد، وذلك بالإضافة إلى الوجهات المقبلة لأكثر من مدرب ضمن العمالقة.

وانقسمت الصحف الإسبانية والإنجليزية عند الحديث عن البديل المؤقت لمورينيو، حيث توقعت الأولى أن يكون المخضرم خواندي راموس هو المدير الفني المقبل لـ"البلوز"، وأكدت صحيفتا "ماركا" و"آس" أن المدير الإسباني وصل إلى العاصمة الإنجليزية لندن منذ أيام، وبدأ بالتفاوض بالفعل مع إدارة تشيلسي لتولي المنصب.

وكانت الصحف الإنجليزية هي الأصدق والأدرى بشعاب ملعب ستامفورد بريدج، بعدما صدقت توقعاتها بأن الهولندي جوس هيدينك سيكون هو الخليفة المؤقت لمورينيو، وهي المهمة التي قبلها أكثر من مرة مع مختلف الفرق والمنتخبات، ليعلن الفريق اللندني بداية "العجوز الداهية" رحلة جديدة مع "البلوز" في موسم صعب للغاية على الصعيد المحلي. مصير بنيتيز ووجهة مورينيو وعلى الجانب الآخر وبعد رحيل مورينيو عن قلعة ستامفورد بريدج، بدأت الصحف المدريدية في تناول الموضوع بأنه خطوة من المدرب البرتغالي من أجل العودة إلى ريال مدريد من جديد، خاصة مع الأداء المتواضع الذي يقدمه المدرب الحالي رافائيل بنيتيز.

وتكهنت برامج رياضية وتحليلات صحافية بأن قرار إقالة المدرب الحالي للنادي الملكي، سيتم الإعلان عنه خلال الأسابيع المقبلة، خاصة مع الأداء المترنح للفريق مؤخرا، وأنه في حالة رحيله سيكون مورينيو هو الأقرب لتولي زمام الأمور، وإذا رفض فقد يكون الفرنسي زين الدين زيدان هو المدير الفني المؤقت للفريق، لحين التعاقد مع مدرب آخر.

غوارديولا وأنشيلوتي
وكانت الأمور أهدأ في ألمانيا، حيث يبدو أن الأمور كانت قد تمت منذ فترة، حيث أعلن بايرن ميونخ في هدوء إتمام غوارديولا مهمته بنهاية الموسم، وأن الفريق سيكون له مدير فني جديد الموسم المقبل وهو الإيطالي كارلو أنشيلوتي. وبالرغم من أن تقارير إسبانية قد تحدثت عن أن المدرب الإيطالي قد يعود من جديد إلى الدوري الإسباني لتدريب ريال مدريد، بعد رحله "شبه مطرود" الموسم الماضي، خاصة بعد تصريحاته بأنه لا يمانع العودة إذا سنحت الفرصة، إلا أن النادي البافاري قطع الطريق على الجميع، وضمن تولي أنشيلوتي مهمة تدريبه الموسم المقبل، بالرغم من تصريحاته السابقة بأنه لا يفكر في تدريب الفريق الألماني.

وسيكون غوارديولا أمام العديد من الخيارات لمغامرته الجديدة في الموسم القادم؛ فبعد فترة جيدة مع بايرن ميونخ، ستكون الوجهة المحتملة لأحد أفضل مدربي العالم في الفترة الحالية هي إنجلترا، وكانت كل المؤشرات تصب في كفة تولي بيب تدريب مانشستر سيتي بدلا من مانويل بيليجريني، والذي صبرت إدارة السيتي عليه كثيرا بحثا عن تحقيق بطولة قارية دون جدوى حتى الآن. ولكن إقالة مورينيو من تشيلسي قد غيرت الكثير من الأمور، خاصة مع دخول العملاق الأزرق سوق المدربين بحثا عن مدير فني مخضرم لإعادة الفريق لطريق البطولات الموسم المقبل، خاصة أن هيدينك دائما ما تكون مهماته قصيرة مع معظم الفرق التي يتولاها.

وسيغدو المدير الفني الإسباني موضع صراع في الدوري الإنجليزي بين أكثر من فريق، خاصة في حالة دخول مانشستر يونايتد إلى المنافسة، بعد الأداء السيئ الذي يقدمه الفريق تحت قيادة الهولندي لويس فان غال. وتوج غوارديولا مع برشلونة كمدرب بإجمالي 14 لقبا منها ثلاث بطولات لليغا وبطولتان لدوري الأبطال، كما توج مع بايرن حتى الوقت الحالي بخمسة ألقاب منها لقبان للبوندسليغا ولقب للكأس، وهو يسير هذا الموسم أيضا للفوز بالدوري الألماني مجددا، كما ينافس في الكأس والتشامبيونز. وقد يكون لمورينيو نصيب في العودة لـ"البريمييرليغ" في الفترة المقبلة، خاصة مع عدم تقديم أكثر من فريق للأداء المنتظر، ولكن الأمر سيكون متوقف على اختيارات بيب المقبلة.

ومن جانبه لا يعتبر موقف فان غال جيداً في الدوري الإنجليزي، خاصة بعد الهزيمة أمام نورويتش سيتي، ليصل الفريق للمباراة السادسة بدون فوز، ويتلقى الهزيمة الثالثة على التوالي في البطولات المختلفة. واعترف المدرب في تصريحات صحافية بعد الهزيمة الأخيرة أنه "يخاف على منصبه، وبدأ يقلق من قرار إقالة قريب في حالة مواصلة الفريق للأداء والنتائج المخيبة، خاصة بعد خروجه من المربع الذهبي خلال منافسات الجولة الماضية من البطولة المحلية". وتشير التوقعات في الصحف الإنجليزية إلى أن قرار الإقالة ليس بعيدا عن فان غال، خاصة أن الإدارة قد تعاقدت معه للفوز بالبطولات وليس للمنافسة على دخول المربع الذهبي، خاصة بعد التعاقدات الجديدة بالفريق، والتي جاءت بطلب من المدير الفني.

من جهة أخرى لا يقدم روما الأداء المنتظر في المباريات الأخيرة، وهو ما يضع الفرنسي رودي غارسيا، المدير الفني للفريق، في مرمى النيران، وخاصة مع رغبة الفريق في مواصلة الطريق على الصعيدين المحلي والقاري، وهو ما قد يكلف المدرب منصبه خلال الأسابيع المقبلة، إن لم يقدم الفريق أداء أفضل. وأشارت تقارير إلى أن البرتغالي جوزية مورينيو رفض عرضاً لتولي مهمة "ذئاب العاصمة" في الفترة الحالية، وخاصة بعد التجربة السيئة مع تشيلسي.

اقرأ أيضاً: جوس هيدينك.. هل أدمن تشيلسي الحلول المؤقتة؟

المساهمون