ثلاثة شهداء بعملية طعن وإطلاق نار..عند باب العامود بالقدس

ثلاثة شهداء بعملية طعن وإطلاق نار..عند باب العامود بالقدس

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
03 فبراير 2016
+ الخط -

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مختلفة، أن قوات الاحتلال أعدمت، ظهر اليوم، ثلاثة شبان فلسطينيين، من سكان الضفة الغربية المحتلة، عند محاولتهم تنفيذ عملية إطلاق نار وطعن في باب العامود في القدس المحتلة.

وبحسب المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، آسي أهروني، فإن أفراداً من حرس الحدود طلبوا من الشبان إبراز بطاقات هويتهم، وإن أحد الشبان بدأ بإطلاق النار مع تقديمه بطاقة هويته.

بدورها، قالت الإذاعة الإسرائيلية، إن الشبان الثلاثة تمكنوا من إصابة مجنّدتين من حرس الحدود، وعدد آخر من الإسرائيليين، فيما قام جنود الاحتلال بإطلاق النار عليهم وقتل الشباب الثلاثة.

وهرعت قوات معززة من الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود إلى موقع العملية، حيث ادعى المتحدث باسم الشرطة في القدس، أن عناصر الجيش عثرت على كمية كبيرة من الأسلحة، بينها بنادق كارل غوستاف، وعبوات ناسفة وسكاكين.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، لاحقاً، إن حالة إحدى الشرطيات "خطيرة للغاية"، فيما كشفت مصادر إسرائيلية عن هوية منفذي العملية، وهم: أحمد أبو الرب ومحمد كميل من بلدة قباطيا، قضاء جنين، والثالث هو أحمد نصار من جنين.



اقرأ أيضاً عملية بئرالسبع: الانتفاضة تدخل طور العمليات المنظمة

ذات صلة

الصورة

سياسة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، الناشطة والإعلامية المقدسية منى الكرد، عقب اقتحام منزل عائلتها في حيّ الشيخ جراح بالقدس، وسط تحذيرات من أن يكون ذلك مقدمة تصعيد جديد ضد أهالي الحيّ.
الصورة

سياسة

تتواصل، اليوم السبت، المسيرات والتظاهرات في الداخل الفلسطيني في ذكرى النكبة الـ 73 ونصرة للقدس والأقصى وضد العدوان على غزة، تنديداً باعتداءات المستوطنين على المواطنين العرب بحماية عناصر الشرطة الإسرائيلية.
الصورة
الأقصى (فيسبوك)

سياسة

رغم ما شهدته باحات المسجد الأقصى المبارك من قمع وتنكيل وحشي بحق المصلين المعتكفين، على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، إلا أن الفرحة بدت واضحة، مع أداء صلاة الفجر اليوم الثلاثاء، بعد انسحاب قوات الاحتلال من الأقصى.
الصورة
مظاهرات في الداخل الفلسطيني (تويتر)

سياسة

تظاهر المئات من فلسطينيي الداخل في مظاهرات غاضبة نصرة للقدس والأقصى، وإسناداً لأهالي حي الشيخ جراح، في بلدات عدة في الجليل والمثلث والنقب والمدن الساحلية الفلسطينية يافا وحيفا والرملة.

المساهمون