ثلاثة جرحى مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في ريف إدلب

ثلاثة جرحى مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في ريف إدلب

21 ديسمبر 2018
+ الخط -
أصيب ثلاثة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة في قرية آفس بريف إدلب مساء أمس الخميس، فيما شنت "الجبهة الوطنية للتحرير" حملة اعتقالات في مدينة الأتارب في ريف حلب استهدفت عناصر يشتبه بانتسابهم لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت مصادر محلية إن عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من مبنى المجلس المحلي في قرية آفس شمال سراقب بريف إدلب الشرقي، ما أدى لإصابة ثلاثة مدنيين بجروح، فضلا عن وقوع أضرار مادية.

وأضافت المصادر أن عبوة أخرى انفجرت في ذات المكان بعد مدة من انفجار العبوة الأولى وأسفرت عن أضرار مادية فقط.

وفي غضون ذلك، انفجرت عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينة الأتارب وقرية السحارة في ريف حلب الغربي أسفرت عن أضرار مادية فقط، بحسب ما أفاد به مركز الأتارب الإعلامي.

وجاء انفجار العبوة، بحسب مصادر محلية، بالتزامن مع شن حملة دهم واعتقالات في مدينة الأتارب من قبل "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للمعارضة السورية المسلحة.

بدورها، أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير"، في بيان، أن عملية المداهمة في الأتارب استهدفت أشخاصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم "داعش" وقيامهم بجرائم خطف وقتل وتفجيرات.

وتعيش معظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية في شمال غرب سورية حالة من الفلتان الأمني المستمر، حيث شهدت عشرات التفجيرات وعمليات الخطف والاغتيال التي يقف وراءها مجهولون.

وتتهم فصائل المعارضة خلايا نائمة تابعة للنظام وتنظيم "داعش" بالوقوف وراء تلك العمليات.