ثلاثة أرقام إيجابية لبرشلونة بعد الفوز على بلباو

ثلاثة أرقام إيجابية لبرشلونة بعد الفوز على بلباو

12 يناير 2017
الصورة
برشلونة يتأهل إلى ربع نهائي الكأس (العربي الجديد)
+ الخط -

حقق برشلونة الإسباني ثلاثة أرقام إيجابية بعد فوزه على أتلتيك بلباو (3 – 1) على ملعب "كامب نو" والتأهل إلى الدور ربع النهائي لبطولة كأس ملك إسبانيا، وذلك بعد أن سجل كل من نيمار وميسي. وعادت الفرحة لجماهير النادي "الكتالوني" من جديد بعد بداية متعثرة لعام 2017.

ميسي والركلات الحرة

نجح الأرجنيتي ليونيل ميسي في لعب دور بطل برشلونة في أول ثلاثة مباريات للفريق مع بداية عام 2017، وخصوصاً في تنفيذ الركلات الحرة التي كانت حاسمة في مباريات الكأس ذهاباً وإياباً ومباراة الدوري أمام فياريال وإن كانت النتيجة غير مرضية للنادي "الكتالوني".

في ذهاب كأس ملك إسبانيا أمام أتلتيك بلباو سجل ليونيل ميسي هدف تقليص الفارق (2 – 1) في المباراة الصعبة من ركلة حرة بطريقة رائعة خدع فيها حارس المرمى، وحمل النادي "الكتالوني" معه هذا الهدف المهم إلى مباراة الإياب في ملعب "كامب نو".

وفي أول مباراة في الدوري الإسباني في عام 2017، كان برشلونة خاسراً من فياريال حتى الدقيقة 89 من اللقاء عندما سدد ليونيل ميسي ركلة حرة خرافية في الزاوية المستحيلة لحارس فياريال، لتكون ركلته الحرة الثانية في عام 2017.

ولم يكتف ميسي عند هذا الحد إذ سجل الهدف الثالث في إياب كأس ملك إسبانيا أمام أتلتيك بلباو من ركلة حرة أيضاً، وهذه المرة بعبقرية كبيرة عندما سدد الكرة على زاوية الحارس بطريقة عالمية، لتصطدم بأسفال القائم وتدخل الشباك. لتكون الركلة الثالثة لميسي في ظرف أسبوع فقط.

عودة نيمار للتسجيل

عانى النجم البرازيلي نيمار من سوء توفيق أمام المرمى لمدة ثلاثة أشهر كاملة، إذ لم ينجح نيمار في تسجيل أي هدف لحوالي 1000 دقيقة أي حوالي 82 يوماً، وهو الأمر الذي هز معنويات النجم البرازيلي وأسفر عن تراجع في مستواه.

لكن نيمار حصل على فرصة ذهبية من أجل استعادة الثقة وذلك في مباراة أتلتيك بلباو الثانية، عندما سجل ركلة جزاء لبرشلونة في الشوط الثاني، ليُنهي هذا الصيام التهديفي الذي دام طويلاً ولم تعتد عليه جماهير النادي "الكتالوني" من قبل.

أول فوز في 2017

لم يكن فوز برشلونة على أتلتيك بلباو عادياً لأنه جاء في ظروف صعبة وبداية متعثرة للنادي "الكتالوني" في عام جديد، فبعد أن خسر في أول مباراة أمام أتلتيك بلباو، وتعادل في المباراة الثانية أمام فياريال على صعيد منافسات الدوري، وجد برشلونة نفسه في أزمة ثقة.

لكن النادي "الكتالوني" عرف كيف يخرج من هذه الأزمة بأقل الأضرار الممكنة، وذلك بتحقيقه فوزا مهما على أتلتيك بلباو (3 – 1) ويضمن التواجد مع الكبار في الدور ربع النهائي لبطولة كأس ملك إسبانيا عن جدارة واستحقاق بعد مباراة مُميزة، ليُحقق برشلونة فوزه الأول في عام 2017 ويخرج من أزمته الصعبة.

المساهمون