تيم حسن "للعربي الجديد": أتنقل بين الوسواس وتشيللو

30 سبتمبر 2014
الصورة
تيم حسن في مشهد من الأخوة(العربي الجديد)
لطالما كان النجم السوري الشاب تيم حسن يواظب على تقديم عمل واحد في كل عام، سواء في مصر أو في سورية، إلا أن أجندة النجم السوري بدت خلال عام محتشدة بأكثر من عمل تلفزيوني وسينمائي، فبالإضافة إلى تقديمه دور البطولة في المسلسل المارثواني "الإخوة" إلى جانب النجوم قيس الشيخ نجيب وباسل خياط وأمل بشوشة ونادين الراسي، شرع بتصوير المسلسل المصري "الوسواس" من إخراج حسني صالح وكتابة محمد ذو الفقار والذي تم تأجيله إلى رمضان المقبل، وأنهى تصوير فيلمه السينمائي الثاني في مصر"خطة بديلة"(plan B) مع النجم خالد النبوي ومن تأليف محمد علام  وإخراج احمد عبد الباسط ، ومن المنتظر أن ينتقل أول العام إلى لبنان ليؤدي دور البطولة في مسلسل "تشيلو" من تأليف نجيب نصير وإخراج سامر البرقاوي، مع اللبنانين نادين نسيب نجيم ويوسف الخال على أن يعود ليواصل تصوير مسلسله المصري "الوسواس".

بذلك يكون تيم حسن قد شارك، بأقل من عامين، في فيلم سينمائي وثلاثة مسلسلات بينها مسلسل يعادل ثلاثة مسلسلات أخرى بعدد حلقاته، تسأله "العربي الجديد" هل هو تكتيك جديد لحضوره الدرامي وإنهاء لمرحلة "عمل واحد كل عام"، فيجيب: "الفكرة ليست بالكم وإنما بالكيف، وبالتالي المسألة لا تختصر بأني كنت في السابق أحب تقديم عمل واحد وقد أقلعت عن ذلك الآن، وإنما القضية التي كانت ولم تزل حتى الساعة هي أن خياراتي دائماً كانت رهن ما تمنحني إياه من فرصة لأتواصل مع عملي بكامل تركيزي، والتركيز هنا لا يتناقض مع عملي كممثل محترف أستطيع أن أؤدي أكثر من شخصية بآن معاً دون خلط بينها، وإنما التركيز هنا بمعنى التحضير الكاف للعمل قبل البدء بالتصوير، بمعنى الدراسة التفصيلية لما تريد أن تقوم به، ولاحقاً الاستمتاع بتجربتي الخاصة أثناء التصوير في أداء كل شخصية أقدمها، وقبلهما أحرص على أن تكون شخصياتي الجديدة مختلفة عما قدمت من قبل، ضمن نص جيد تُوفر له ظروف صناعة فنية جيدة.. وضمن هذه المحددات أرسم شكل حضوري التلفزيوني كل عام، وما حصل خلال هذه الفترة أن المصادفة وحدها رتبت مواعيد تلك الأعمال دون تداخل يؤثر على تركيزي فيها، وقيض لها أن تتوافر فيها شروط قبولي لأي عمل.. ولن تعجز في أن تكتشف عدد المسلسلات الجيدة والمهمة التي اعتذرت عنها فقط لأن مواعيد تصويرها كانت تتداخل مع التزاماتي الفنية الأخرى".
وعن طغيان اختياراته الدرامية المصرية خلال السنوات الأخيرة على عمله في الدراما السورية، يقول نجم "أسعد الوراق": "ضوابطي في اختيار الأعمال الدرامية في سورية ومصر هي واحدة لا تتغير"، شارحاً ذلك بالقول: "أبحث عن العمل الجيد دائماً، دون أن أغفل المغريات المتعلقة بالعرض والجمهور...، وبكل الأحوال أنا من المتأنيين جداً في ما يخص عملي".

حالة التأني في اختيارات الفنان تيم حسن، والتي يعرفها الكثيرون عنه، بدت مثيرة لسؤال عن سبب مشاركته في مسلسل "الاخوة" الذي بدأت قناة أبوظبي الأولى مؤخراً عرض الجزء الثاني منه، وقد حظي الجزء الأول منه بمتابعة جماهيرية كبيرة إلا أنه نال هجوماً نقدياً بآن معاً.. يقول الفنان حسن: "تفاجئت حقيقة بردود الفعل الشعبية الكبيرة وقرأت بعناية كل ما كتب عن العمل نقدياً، وأجدني استفدت من كلا الأمرين، المتابعة الشعبية والآراء النقدية، وهو أمر أفعله عادة بعد كل عمل، حيث أمنح نفسي الوقت لقراءة كل ما يكتب عن الأعمال التي أقدمها واحاول الأخذ بوجهات النظر المقنعة لتحديد ملامح خطواتي التالية"وما الذي استفاده تيم من تجربة "الأخوة".. يقول صاحب شخصية"الملك فاروق": "ربما ستجده في خطواتي الدرامية المقبلة، ولكن الآن استطيع على الأقل أن أقول لك إن الناس تريد دراما أبعد ما يكون عن نشرات الأخبار..بكل ما تحمله هذه الاخيرة من أخبار دم ودمار ودخان".

كان تيم حسن أنهى تصوير فيلمه المصري الثاني "خطة بديلة"(plan B) من تأليف محمد علام  وإخراج احمد عبد الباسط بعد فيلمه "ميكانو" الذي قدمه في العام2009، وقد برر الفاصل الزمني الكبير بين الفيلمين (خمس سنوات)، في بيان صحفي، بقوله: "اخترت (ميكانو) من بين عدة نصوص عرضت عليّ لأني وجدت في الشخصية مادة تمثيلية جيدة في نص جيد، ولم أشتغل سينما بعد (ميكانو)، فماعرض بعده لم يكن مقنعاً، فآثرت التأني بانتظار النص الجيد لاشتغله، وهو ما وجده أخيراً في فيلم (خطة بديلة)، مضيفاً: "منذ دخلت مصر ورغبتي الحقيقة كانت العمل  في السينما المصرية، ولكنني لن أقبل العمل في فيلم بنص سيء لمجرد أنه سينما فقط".
وبحسب البيان الصحفي "تتناول أحداث فيلم "خطة بديلة"(plan B) قضايا تتعلق بالتلاعب القانوني وما يتعلق به من إشكاليات يتعدى تأثيراتها دوائر القضاء لترمي ظلالها ثقيلة على أقدار الآخرين ومصائرهم،  وذلك من خلال محاميين، كل منها يقرأ القانون وأدبيات المهنة على طريقته الأمر الذي يضعهما في مواجهة بعضهما البعض في صراع يفرض منطقه الخاص".

دلالات

تعليق: