تيسير النجار..العائلة تلتقي السفير الإماراتي ومطالبات بكشف مصيره

04 فبراير 2016
الصورة
خلال اللقاء مع السفير الإماراتي (العربي الجديد)
+ الخط -

أبلغ السفير الإماراتي في عمّان، ربيع البدور، عائلة الصحافي والأديب الأردني المختفي في الإمارات، تيسير النجار، بعدم توفر معلومات لديه حول أسباب اعتقاله والتهم الموجهة إليه، بحسب ما أبلغت زوجة النجار "العربي الجديد". وقد أعربت الزوجة عن أملها في أن تشهد الأيام المقبلة الكشف عن مصير النجار، بناء على التطمينات التي قدمها السفير.

وكان البدور قد التقى، أمس الأربعاء، زوجة النجار وأشقاءه، بحضور النائبين في البرلمان الأردني، هايل الدعجة، الذي يرأس لجنة الإخوة الأردنية الإماراتية، والنائب زكريا الشيخ.

وقال الدعجة لـ"العربي الجديد"، إنّ السفير أبلغهم بأنه يقوم بمتابعة قضية النجار منذ إثارتها إعلاميًا، وأكد لهم أنه سيبلغهم بأية معلومات تتوافر لديه من سلطات بلاده حول القضية، ومكان وأسباب اعتقال النجار.

وأضاف "عرضنا أمام السفير القضية بأبعادها الإنسانية لعائلة النجار، وقد أبدى تجاوبًا وتأثرًا بالأمر".

كذلك، من المقرر أن يسافر نقيب الصحافيين الأردنيين، طارق المومني، إلى الإمارات، مطلع الأسبوع المقبل، لمتابعة القضية عن قرب، بناء على تكليف مجلس النقابة له. وسبق المومني أن خاطب رئيس جمعية الصحافة الإماراتية حول القضية، من دون أن يتوفر رد حول مكان وأسباب اعتقال النجار.

والنجار المعتقل في الإمارات منذ 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، عضو نقابة الصحافيين الأردنيين، واتحاد الصحافيين العرب، وعضو في رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب.

هذا وبدأ عدد من الصحافيين الأردنيين، أمس الأربعاء، أولى خطواتهم الاحتجاجية على اختفاء زميلهم، بالوقوف أمام مقر النقابة، متعهدين بالاعتصام مستقبلاً أمام مقر وزارة الخارجية والسفارة الإماراتية في عمّان.

ودعا النائب الدعجة إلى "عدم تحويل قضية اعتقال النجار إلى مادة إعلامية، بهدف الإضرار بالعلاقات الأردنية - الإماراتية"، بحسب رأيه. وأشار إلى أن "العديد من الجهات والأشخاص، خاصة ممن يؤيدون النظام السوري، وجدوا في قضية النجار فرصة مناسبة للإساءة للعلاقات".

المساهمون