تيري: لهذا السبب بكينا عند رحيل مورينيو عن تشلسي

تيري: لهذا السبب ذرفنا الدموع عند رحيل مورينيو عن تشلسي

25 ابريل 2020
الصورة
تجمع صداقة قوية بين تيري ومورينيو (Getty)
+ الخط -
ترك أسطورة التدريب البرتغالي جوزيه مورينيو أثراً إنسانياً خلال تجاربه في كرة القدم، إذ يتذكّر عشاق اللعبة دموعه لحظة رحيله عن نادي إنتر ميلان الإيطالي ومغادرته فريق تشلسي الإنكليزي، الذي وطّد علاقة مميزة مع لاعبيه، حتى مع الذين اختلفوا معه في بعض الأحيان.


وكشف رمز نادي تشلسي السابق الإنكليزي جون تيري، في تصريحات خصّ بها شبكة "سكاي سبورتس" البريطانية، عن اللحظات المؤثّرة التي عاشها بعد أن علم بقرار إدارة "البلوز"، القاضي بإقالة المدير الفني البرتغالي في موسم 2007/ 2008.

وقال جون تيري: "أعلن لنا جوزيه مورينيو أنّه قد تمت إقالته من الجهاز الفني لنادي تشلسي في غرف تبديل الملابس. لقد صُدمنا بالخبر، وبدأ بعضنا يبكي، قررنا التوجّه نحو إدارة الفريق لثنيهم عن القرار، لكنّهم رفضوا بعد تراجع نتائجنا".

وتابع تيري: "احتضن جوزيه جميع اللاعبين، هل تتصورون أن رجالاً بالغين انهاروا وذرفوا الدموع؟ هذا عادي لأنه كان بمثابة والدنا، كنّا نخشى عليه من أن يتعرّض للسوء، ورغم إصرارنا وضغطنا على الإدارة، غير أن مجهوداتنا انتهت من دون نتيجة".

وشرح مدافع منتخب إنكلترا المعتزل الأسباب التي جعلت "السبيشل وان" رجلاً عظيماً في قلبه، فصرّح: "لقد كنت أتلقى رسائل منه وهو يسألني عن أحوال أبنائي، وكان يود أن يعرف إن كانت نتائجهم جيدة في المدرسة، هل سبق أن رأيتم مدرباً يقوم بذلك؟".

وختم تيري حديثه بقوله: "كنت أدخل غرف تبديل الملابس وأجلس بجانب (فرانك) لامبارد، ثم أخبره أنني تلقيت رسالة من مورينيو يسأل فيها عن أحوالي، قبل أن يقول (ديديه) دروغبا، أنا أيضاً، لقد اطمأن على حالتي. لقد كان حريصاً على التواصل مع الجميع حتى بعد رحيله".

المساهمون