تونس: مرشحو الرئاسة يواصلون زياراتهم للمدن ورصد بعض التجاوزات

04 سبتمبر 2019
الصورة
تعليق صور المرشحين في غير أماكنها (فتحي بلعيد/فرانس برس)

لليوم الثالث على التوالي، يواصل مرشحو الانتخابات الرئاسية في تونس حملاتهم الانتخابية، إذ زار بعضهم، اليوم الأربعاء، مدن جندوبة وصفاقس وتوزر ومنوبة، وعقدوا لقاءات مع الناخبين وتلمسوا همومهم ومشاكلهم. 

وأكد الرئيس الأسبق ورئيس حزب "حراك تونس الإرادة" المنصف المرزوقي، خلال زيارته لمدينة جندوبة، شمال غرب تونس، أنه لا بد أن يتعامل رئيس تونس مع جميع أبناء الشعب من دون تمييز، مشدداً على أن لدى تونس قدرات ومدخرات رهيبة ولكنها تذهب في الديون والتهرب الضريبي وجيوب الفاسدين، وأن بالإمكان اصلاح الجامعات والمستشفيات والزراعة.

وأجرى محافظ تونس الأسبق والمرشح المستقل عمر منصور زيارة إلى مدينة صفاقس عاصمة الجنوب، مؤكداً أنه لا بد من تعديل النظام السياسي وتجاوز العراقيل الحالية التي تعيق إصلاح منظومة الحكم، ومشيراً إلى أن النظام البرلماني لم يقدم الإضافة المرجوة ولم ينجح في تونس، وأنه يمكن العودة إلى نظام رئاسي تكون فيه لرئيس الجمهورية صلاحيات واضحة وضوابط محددة.

وزار مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو محافظة جندوبة للتعريف ببرنامجه الانتخابي، مؤكداً أن برنامجه يعتمد على البعد الاقتصادي والعلاقات البينية المشتركة والأسواق الأفريقية لكي تصبح تونس بوابة أفريقيا.

وأجرى مرشح حزب "تحيا تونس" يوسف الشاهد زيارة الى مدينة توزر جنوب تونس، وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة مدن الجنوب التونسي ومنها تطاوين ومدنين وبن قردان وجرجيس وتوزر.

وزارت مرشحة حزب الأمل سلمى اللّومي ولاية منوبة بتونس وزارت ضريح السيدة المنوبية والتقت بعدد من النشاطات في المنطقة للتعريف ببرنامجها الانتخابي.


وأوضح رئيس شبكة مراقبون محمد مرزوق في تصريح لـ"العربي الجديد" أنّ من بين التجاوزات المسجلة تعليق صور المرشحين في غير أماكنها، إضافة إلى أن بعض المرشحين نشروا برامجهم الانتخابية وألصقوها دون إمضاء هيئة الانتخابات، مشيراً إلى أن الهيئة صنفت هذه المخالفات بـ "البسيطة". 

وقال مرزوق إن بعض الأحزاب استغلت وجود مرشحها للرئاسة ومارست حملتها الانتخابية للانتخابات التشريعية، في مخالفة للقانون، مشيراً إلى أنه سيتم إصدار تقرير مفصل حول هذه التجاوزات. 

وأكد أنهم يواصلون مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي لإصدار إحصائيات حول المرشحين والمهتمين بالشأن السياسي عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وأنه تتم مراقبة العنف اللفظي والتشهير الذي اعتمده بعض المرشحين، لافتاً إلى أنه يمكن أيضاً رصد الأموال التي خصصها كل مرشح للترويج لحملته الانتخابية عبر فيسبوك.

تعليق: