تونس تهدد بتنفيذ قرار جريء وتفضح "الكاف"

11 ديسمبر 2019
الصورة
ربما تقاطع تونس كأس أمم أفريقيا للمحليين (Getty)
+ الخط -
يواصل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم غرقه في المشاكل التنظيمية بخصوص المنافسات القارية للمنتخبات والأندية، إذ تلقى الرئيس أحمد أحمد انتقادات كبيرة بسبب تغليبه مصالح الاتحادات الدولية الأخرى على حساب مصالح المنتخبات والأندية المنضوية تحت غطائه.

ويسير مسؤولو كرة القدم بتونس نحو إعلان مقاطعة كأس أمم أفريقيا للمحليين، بعد قرار "الكاف" تغيير تواريخها بين 4 إبريل/ نيسان و25 من ذات الشهر، وهي الفترة التي ستحتم على رابطة كرة القدم التونسية إعادة برمجة مباريات الدوري والكأس المحليين، والوقوع في مشاكل كبيرة مع الأندية المشاركة في المنافسات القارية.

وكانت الأمور تسير بموافقة الجميع بعدما كانت البطولة مقررة في شهر يناير/ كانون الثاني، غير أن ضغط الأندية التونسية التي تكوّن العمود الفقري للمنتخب المحلي غيّر رأي اتحاد الكرة، كون القرار سيضر بمصالحها بشكل مباشر.


وتواصل مسؤولو نادي الترجي الرياضي والنجم الساحلي مع نظرائهم في اتحاد الكرة التونسي، إذ أكدوا أنهم لن يسمحوا لأي لاعب بتمثيل المنتخب في تلك الفترة، لحاجتهم إلى جميع العناصر واكتمال الصفوف خلال مبارياتهم المهمة.

ولن يمرّ تجسيد قرار الاتحاد التونسي إن حدث دون تبعات، إذ سيكون مجبراً على دفع غرامة الانسحاب المقدرة بحوالي 50 ألف دولار، إضافة إلى حرمان "نسور قرطاج" من المشاركة في نسخة 2022.

المساهمون