تونس: المحكمة العسكرية تقضي بسجن برلماني معارض

27 يونيو 2018
الصورة
عرف العياري بمواقفه المعارضة للسلطة (فيسبوك)
+ الخط -

قضت المحكمة العسكرية في تونس بسجن المدون والنائب المعارض ياسين العياري ثلاثة أشهر بسبب تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي "مسّت المؤسسة العسكرية وقياداتها".

وأكد النائب ياسين العياري صدور حكم، اليوم الثلاثاء، ضده من المحكمة العسكرية يقضي بسجنه ثلاثة أشهر، مبينا أنه لن يطلب استئناف الحكم الابتدائي، وسيقبل بدخول السجن و"انتهى الموضوع"، قائلا: "السجن يخيف المجرمين ولا يخيفني أنا".

وبيّن العياري، المنتخب عن دائرة ألمانيا في ديسمبر/ كانون الأول من العام للماضي، أنه سيعقد الأحد المقبل فور عودته من ألمانيا ندوة صحافية لـ"كشف الحقائق بتقديم أدلة مادية"، بحسب تعبيره.

ولفت، على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، إلى أنه لا ينتظر عدالة من قضاء عسكري، إذ أعلمته الشرطة الفنية بأن "الدليل المقدم من الادعاء مزور، وهو الدليل الوحيد".

وقال النائب المعارض إن "ما يحدث مهزلة"، مؤكدا أنه لم يستطع الحصول لا هو ولا محاموه على وثائق القضية، إذ رفضت المحكمة العسكرية مدهم بالملف، كما تمت إضافة تهمتين جديدتين في الوقت نفسه إلى القضية المرفوعة ضده بتهمة "المسّ بكرامة الجيش".

وقالت منظمة العفو الدولية، في بيان لها، إن محاكمة المدون والبرلماني التونسي المنتخب حديثاً أمام محكمة عسكرية بسبب نشره تعليقات على الفيسبوك "تشكل انتهاكاً خطيراً للحق في حرية التعبير والحق في المحاكمة العادلة"، مشيرة إلى أن "محاكمة مدنيين أمام القضاء العسكري تعد مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية".

المساهمون