تونس: اتساع رقعة الاحتجاجات والصيد يعود إلى البلاد

تونس: اتساع رقعة الاحتجاجات والصيد يعود إلى البلاد

تونس
وليد التليلي
تونس
إيمان بن حسين
21 يناير 2016
+ الخط -
امتدت الاحتجاجات التي شهدتها محافظة القصرين منذ أكثر من أربعة أيام، واتسعت رقعتها منذ صباح اليوم، الخميس، إلى مناطق تونسية أخرى خاصة في الجنوب الشرقي والشمال الغربي، وأيضاً بعض المناطق الساحلية على غرار محافظة سوسة، وكذلك في بعض المدن القريبة من العاصمة.

وغلب على التحركات الاحتجاجية طابع السلمية، وطالب المحتجون بالتنمية وتوفير فرص العمل، ومساندة أهالي محافظة القصرين، التي تشهد حالة من الاحتقان بعد مواجهات بين المحتجين والفرق الأمنية أسفرت عن مقتل عنصر أمن، رغم مساعي السلطات لتهدئة الوضع عبر اتخاذ قرارات مساء أمس.

وخرجت مجموعة من الشباب العاطلين من العمل وممثلي عدد من الأحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني، صباح اليوم الخميس، في مسيرات سلمية للتعبير عن تمسكهم بحقهم في التشغيل والتنمية، ورفض القرارات التي اتخذها المجلس الوزاري، الذي انعقد ليلة البارحة، معتبرين إياها قرارات تسويفية اتخذت لامتصاص غضب الشارع.

اقرأ أيضاً: غليان المناطق المحرومة في تونس: احتجاجات القصرين نموذجاً

في المقابل، شهدت مناطق أخرى تحركات احتجاجية رافقتها أعمال شغب وتخريب، حيث عمد عدد من الشباب إلى إغلاق الطرقات الرئيسية وإشعال الإطارات المطاطية، ما أسفر عن  تعطل خدمات عدد من المؤسسات العمومية، إلى جانب منع وسائل النقل العمومي من تأمين نقل الموظفين.

مناطق أخرى من المحافظات الداخلية شهدت بدورها تجمع عدد من العاطلين من العمل، معظمهم من حاملي الشهادات العليا، أمام مقارّ المحافظة للمطالبة بالتشغيل والتنمية.

هذه التطورات، دفعت رئيس الحكومة الحبيب الصيد لقطع مشاركته في مؤتمر دافوس الذي يعقد في سويسرا والعودة إلى البلاد.

وقد أعلنت رئاسة الحكومة التونسية أن الصيد قرّر اختصار زيارته إلى الخارج والعودة إلى أرض الوطن.

ويشارك الصيد في منتدى "دافوس" الاقتصادي في سويسرا، وكان مقررا لهذه الزيارة أن تختتم يوم السبت 23 يناير/ كانون الثاني الجاري، لكن رئيس الحكومة وبعد أن عاد إلى تونس، سيشرف في هذا اليوم على اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء، وسيعقد ندوة صحافية.

وشهد أمس تواصل الاحتجاجات بعدد من المناطق، وفي مقدمتها محافظة القصرين، بالرغم من فرض حضر التجول، والقرارات العاجلة التي اتخذتها الحكومة التونسية.

كما عمدت أطراف مجهولة إلى حرق مستودعات وأسواق محلية، وإضرام النار في عجلات مطاطية وسط الطرقات في إحدى الضواحي الغربية في العاصمة تونس.

اقرأ أيضاً: تونس: قرارات حكومية لاستيعاب الاحتجاجات

ذات صلة

الصورة
 قلق من خطر التلوث على شواطئ تونس (تويتر)

مجتمع

تجمع سكان أهالي الضاحية الجنوبية لتونس العاصمة، للتعبير عن قلقهم من الكارثة البيئة التي تتواصل منذ عقدين من الزمن، ما دمر الشريط الساحلي الجنوبي، وشكل السكان سلسلة بشرية على امتداد الشاطئ في شكل درع رمزي ضد الخطر البيئي المهدد للمنطقة. 
الصورة
قيس سعيد/قرطاج/فرانس برس

سياسة

توسعت قائمة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة التونسية، التي سيختارها الرئيس قيس سعيد بنفسه ضمن الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها، واعتبرت انقلاباً على الدستور.
الصورة
غرسلاوي (تويتر)

سياسة

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد، مساء يوم الخميس، أمراً رئاسياً يقضي بتكليف رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية. 
الصورة

سياسة

اتسمت الأوضاع في تونس بالهدوء، اليوم الثلاثاء، بعد يوم صاخب أمس بين محتجين على قرارات الرئيس قيس سعيد ومؤيدين لها، في حين بدت الحركة في شارع بورقيبة، وسط العاصمة التونسية، اليوم، عادية وهادئة، حيث كان الناس يقضون شؤونهم ويتجولون بصفة عادية.

المساهمون