تونس: "النهضة" تدعو إلى مراجعات في برنامج الحكومة

04 مايو 2020
الصورة
الهاروني: لا بد من تقوية صف الحكومة (العربي الجديد)
+ الخط -
أكد رئيس مجلس شورى النهضة في تونس عبد الكريم الهاروني، اليوم الإثنين، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن الحركة تدعم الحكومة في مواجهة فيروس كورونا الجديد، ولكنها تدعوها إلى "مراجعة برنامجها، لأن ما وضع قبل كورونا ليس نفسه بعدها، وبالتالي عليها اتخاذ القرارات المناسبة للمرحلة، بالتشاور مع الأحزاب والمنظمات، في إطار الوحدة الوطنية، ودون إقصاء للآخر، لتجنيب تونس التداعيات الممكنة".

وأوضح الهاروني أنه "من المفروض بعد الأزمة أن تُدعم الوحدة الوطنية على أساس برنامج، وليس لاستهداف طرف أو إقصاء آخر"، مؤكداً أن "الكفاءات المساعدة لخدمة تونس مرحب بها في إطار مزيد من الوحدة"، مشيراً إلى أنه "في الأزمات الكبرى، ومثلما تظهر قوى الخير تظهر قوى الشر، والتي تسعى لتشويه رئيس الدولة ورئيس البرلمان والحكومة والدولة، مستغلين الظرف، ولكنهم أقلية ولن يتمكنوا من إيقاف مسيرة تونس، وهناك دولة وقانون". 

وأضاف الهاروني، في مؤتمر صحافي نظم بمقر الحركة، أنه "لا بد من تقوية صف الحكومة، ووضع ميثاق أخلاقي وسياسي يبعد أعضاء الكتل في الحكومة والبرلمان عن المناكفات"، مشيراً إلى أن "البرلمان تعرض إلى حملات تشويه، ونحن نندد بذلك".

وبين المتحدث ذاته أن "الديمقراطية هي حكم الأحزاب، وسيتم تقديم مقترحات لكفاءات نزيهة لخدمة البلاد، ولابد من مراجعة العديد من التعيينات التي تمت قبل تكوين الحكومة، والنهضة حريصة على مواجهة أي تعيينات تتضمن شبهات".

وأفاد بأن "الملف الليبي شغل حيزاً هاماً من نقاش مجلس الشورى، وجدد المجلس التأكيد على موقف تونس الداعم للشرعية، بعيداً عن السلاح والفوضى"، مشدداً على "أهمية دور تونس والجزائر لما فيه خير للأشقاء في ليبيا، ليتمكنوا من استعادة دولتهم في إطار التوافق والوحدة الوطنية"، مثمناً دور رئيس الجمهورية قيس سعيد في هذا الصدد.

وبين الهاروني أن "الدول التي ساعدت تونس في أزمتها سيتم أخذ ذلك بعين الاعتبار في العلاقة بها، ومن تخلى عنها ستكون أيضاً الاتفاقيات محل العديد من المراجعات".


 

وتابع أن "سياسة الحكومة في هذا الظرف الاستثنائي يجب أن تتضمن توزيعاً عادلاً للتضحيات، وأن المرحلة الأولى في مقاومة الوباء حققت نجاحاً نسبياً مقارنة ببعض البلدان، ولكن لا بد من الحذر من التراخي وعدم التعويل على وعي المواطنين فقط".

ولفت إلى أن "الدورة 39 لمجلس شورى النهضة انعقدت عن بعد لأول مرة بـ128 مشاركاً، وكانت بحضور رئيس الحركة راشد الغنوشي، وتناولت الوضع المحلي والإقليمي والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية بسبب كورونا".