توقيع اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي الأسبوع القادم في البيت الأبيض

08 سبتمبر 2020
الصورة
الخطوة الإماراتية تلقى رفضاً واسعاً (Getty)
+ الخط -

قال مسؤولون أميركيون، اليوم الثلاثاء، إنه سيجرى التوقيع على اتفاق التطبيع المعلن عنه سابقاً بين الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي منتصف الشهر الحالي في حفل بالبيت الأبيض، وفق ما أوردته وكالة "أسوشييتد برس".

وأوردت الوكالة عن المسؤولين الأميركيين، الذين رفضوا الكشف عن هويتهم، قولهم إن المراسم ستجرى بمشاركة وفدين رفيعين من البلدين قد يترأسهما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، شقيق ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

في سياق متصل، قال الصحافي الإسرائيلي باراك رافيد، في تغريدة على "تويتر"، مساء اليوم، إن مصادر رفيعة المستوى في البيت الأبيض أبلغته أن مراسم توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات وبين دولة الاحتلال الإسرائيلي ستجرى يوم الثلاثاء القادم الموافق 15 سبتمبر/ أيلول. 

من جهته، نشر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بعد التاسعة بقليل، تغريدة على تويتر قال فيها: "أتشرف بالسفر الأسبوع المقبل إلى واشنطن بدعوة من الرئيس ترامب للمشاركة في المراسم التاريخية التي ستقام في البيت الأبيض لإقامة اتفاقية سلام بين إسرائيل والإمارات".

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن أن مراسم التوقيع ستجرى في 13 سبتمبر أو 14 سبتمبر، وأن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يسعى لأن يتم التوقيع في 13 سبتمبر لرمزية هذا التاريخ، الذي يصادف أيضا موعد توقيع إعلان المبادئ المعروف باتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وبين إسرائيل عام 1993، لتوظيف ذلك في حساباته السياسية الداخلية والتدليل على أنه يوقع على سلام مع دولة عربية ليس على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام، وإنما فقط السلام مقابل السلام.

ويأتي ذلك فيما كان نتنياهو قد استقبل اليوم وفداً تشادياً رفيع المستوى شمل نجل رئيس تشاد، حيث بحث نتنياهو مع الوفد التشادي، بحسب ما ذكرت مواقع إسرائيلية، فتح سفارة لتشاد في القدس المحتلة، وتعزيز العلاقات بين تشاد وإسرائيل.

وتحاول إسرائيل والولايات المتحدة، عبر مساع متواصلة، ضم دول عربية أخرى لاتفاقية التطبيع مع الإمارات.

ورجحت مصادر إسرائيلية مختلفة وأميركية أن كلا من البحرين وعمان مرشحة للانضمام لخطوة الإمارات، كما تردد أن السودان سينضم لنفس الخطوة، لكن تقديرات أميركية وإسرائيلية أفادت لاحقا بأن الدول المذكورة قد توقع على اتفاقيات سلام منفردة مع إسرائيل بعد توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل وليس قبلها.

وفي 13 أغسطس/آب الجاري، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وجاء إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون، والتنسيق، والتواصل، وتبادل الزيارات بين البلدين.