توقف محطة توليد كهرباء غزة لنفاد الوقود

غزة
يوسف أبو وطفة
18 اغسطس 2020
+ الخط -

أعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن العمل بشكلٍ كامل نتيجة لمنع الاحتلال الإسرائيلي إدخال الوقود اللازم لتشغيلها عبر معبر كرم أبو سالم بعد إغلاقه منذ قرابة أسبوع.
وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء بغزة محمد ثابت، إن المحطة توقفت بشكلٍ كامل نتيجة عدم توفر الوقود اللازم لتشغيلها ومنع الاحتلال إدخاله، مبيناً أن المصدر الوحيد للطاقة المتبقي هي الخطوط الإسرائيلية.
وأوضح ثابت لـ "العربي الجديد" أن توقف المحطة عن العمل يحرم القطاع من قرابة 60 إلى 65 ميغا واط كانت توفرها في الوقت الذي يزداد فيه الطلب على التيار الكهربائي خلال الفترة الحالية نظراً لارتفاع درجات الحرارة وموسم الصيف.
ووفقاً للمسؤول في شركة توزيع الكهرباء فإن عدد ساعات وصْل التيار الكهربائي بعد توقف المحطة كلياً لن يتجاوز 3 إلى 4 ساعات فيما ستكون ساعات القطع أكثر من 16 ساعة بسبب النقص الحاصل في كميات الطاقة المتوفرة.
ويحتاج القطاع خلال فترة ذروة فصل الصيف لأكثر من 500 ميغا واط لا يتوفر منها حالياً بعد توقف محطة التوليد الوحيدة عن العمل إلا 120 ميغا واط توفرها الخطوط الإسرائيلية، في الوقت الذي يتواصل فيه تعطل الخطوط المصرية التي كانت توفر 25 ميغا واط منذ مارس/آذار 2018.

ويعاني سكان قطاع غزة من أزمة خانقة في ملف التيار الكهربائي منذ قصف الاحتلال للمحطة عام 2006 بعد أسر المقاومة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وطوال هذه السنوات طرحت العديد من الحلول غير أنها لم تنفذ.
في موازاة ذلك، حذر اتحاد بلديات قطاع غزة من النتائج المترتبة على توقف محطة توليد الكهرباء عن العمل، إذ سيؤثر ذلك على خدمة توصيل المياه إلى منازل المواطنين سلبًا، وستشهد جداول توزيع المياه ارتباكًا واضحًا.
وقال الاتحاد في بيان وصل إلى "العربي الجديد" إن الآبار تعتمد بشكل أساسي على الكهرباء، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى صعوبة توصيلها للمواطنين بشكل متوافق مع ساعات وصل التيار الكهربائي لديهم، ما ينتج عنه مشكلة مركبة تتمثل في صعوبة وصول المياه للأدوار العلوية.
وأشار إلى أنّ انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة سيؤدي إلى وقف عمل محطات ضخ مياه الصرف الصحي إلى محطة المعالجة، مما ينذر بكارثة صحية وبيئية لا تحمد عقباها، وقد تضطر البلديات إلى ضخ مياه الصرف الصحي باتجاه شاطئ البحر بشكل مباشر دون معالجة.
ومنذ أسبوع اتخذ الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الإجراءات العقابية ضد القطاع بزعم استمرار إطلاق البالونات المتفجرة تجاه مستوطنات غلاف غزة، كان أبرزها إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري وبحر غزة أمام الصيادين.

ذات صلة

الصورة
 وكيل وزارة الزراعة في غزة يتحدث عن الأزمات التي تخنق القطاع الزراعي

اقتصاد

قال وكيل وزارة الزراعة في قطاع غزة، المهندس إبراهيم القدرة، إن إجمالي الإنتاج الزراعي يومياً يبلغ قرابة 1400 طن، تُستهلَك غالبيتها في السوق المحلي، وتُصدَّر كميات محدودة إلى الضفة أو الأراضي المحتلة عام 1948.
الصورة
متحف القرارة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

تأسس متحف القرارة بجهود فردية وذاتية من الزوجين نجلاء أبو نحلة ومحمد أبو لحية عام 2016. بدأ بقطعة تراثية واحدة والآن يضم 3500 قطعة
الصورة
مركز "نورة الكعبي".. تمويل قطري يخفف أوجاع مرضى الكلى شمال غزة

مجتمع

افتُتح مركز "نورة الكعبي" لغسل الكلى، بدعم من سفيرٍ قطري، شماليّ قطاع غزة، وهو الأول من نوعه في محافظات الشمال التي تفتقر مراكزها ومستشفياتها إلى أجهزة غسل الكلى. ويساهم المركز بتخفيف معاناة 180 مريضاً.
الصورة
محمد الخالدي.. أطراف صناعية بسعر التكلفة

مجتمع

أنشأ الاختصاصي الفلسطيني، محمد الخالدي، معملاً لصناعة الأطراف الصناعية في قطاع غزة، يهدف من خلاله إلى تقديم خدماته إلى مُصابي الانتفاضة والحروب والحوادث اليومية في جميع المُحافظات، بتكلفة منخفضة.

المساهمون