توقعات مؤسسات عالمية لأسعار النفط: بين 20 و45 دولاراً في 2020

10 مارس 2020
الصورة
تعرف الحرب النفطية بين السعودية وروسيا خطوات تصاعدية. إذ بعدما رفضت الأخيرة السير الجمعة في قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في تحقيق خفض إضافي للإنتاج بـ1.5 مليون برميل يومياً، وأعلنت وقف اتفاق أوبك + الذي استمر ثلاث سنوات، أطلقت المملكة معركة على الحصص السوقية، هوت بأسعار النفط إلى عتبة الـ 30 دولاراً أمس، ليعود ويرتفع السعر اليوم إلى 37.7 دولاراً. 

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن كل قيود الإنتاج المرتبطة بالاتفاق مع أوبك ستُرفع اعتبارا من الأول من إبريل/ نيسان، وكرر اليوم الثلاثاء القول إن روسيا قادرة على رفع إنتاج النفط بما يتراوح بين 200 و300 ألف برميل يوميا وربما بما يصل إلى 500 ألف برميل يوميا من نحو 11.3 مليون برميل يوميا تنتجها حاليا. فيما أعلنت السعودية اليوم عن خطط لرفع إمدادات الخام إلى 12.3 مليون برميل يوميا في إبريل. وكل ذلك، في ظل تراجع الطلب النفطي في السوق، مع تباطؤ الاقتصاد العالمي وازدياد انتشار فيروس كورونا في أكثر من 100 دولة. 

فما هي توقعات أبرز البنوك ومؤسسات التصنيف والمراكز البحثية، حول أسعار النفط في 2020؟

بنك أوف أميركا: 20 دولاراً 

أعلن بنك أوف أميركا غلوبال ريسيرش خفض توقعات أسعار الخام، متكهنا بهبوط برنت إلى نطاق العشرين دولارا خلال الأسابيع المقبلة بعد أن بدأت السعودية حرب أسعار على خلفية إخفاق أوبك في التوصل إلى اتفاق لتخفيض الإنتاج. وفقدت أسعار النفط الاثنين ما يصل إلى ثلث قيمتها في أكبر هبوط يومي لها منذ حرب الخليج في 1991، وذلك بعد أن خفضت السعودية سعر البيع الرسمي لنفطها وأعلنت خططا لزيادة إنتاج الخام بشكل كبير.

وكتب محللو بنك أوف أميركا في مذكرة الأحد "تقليل الخصم السعري مقارنة مع خامات النفط المحلية مثل غرب تكساس الوسيط وبرنت والأورال يهدف إلى دعم الطلب على الخام السعودي في الوقت الذي يصيب فيه فيروس كورونا أجزاء كبيرة من آسيا وأوروبا بالشلل". وخفض البنك توقعاته للأسعار في 2020 إلى 20 دولاراً لخام برنت بعدما توقع سابقاً سعري 45 دولاراً و54 دولاراً.

ستاندرد تشارترد: 35 دولاراً

أما بنك ستاندرد تشارترد فخفض الاثنين توقعاته لأسعار النفط لعامي 2020 و2021 وقال إن حرب الأسعار التي أشعل فتيلها انهيار اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين ستكون شديدة وطويلة على الأرجح. وقلص البنك متوسط توقعاته لخام برنت لعام 2020 إلى 35 دولارا للبرميل من 64 دولارا وخفض متوسط توقعاته للخام لعام 2021 إلى 44 دولارا للبرميل من 67 دولارا للبرميل في وقت سابق. وبالنسبة لأسعار خام غرب تكساس الوسيط الأميركي، خفض البنك توقعاته لعام 2020 إلى 32 دولارا للبرميل من 59 دولارا وتوقعاته لعام 2021 إلى 41 دولارا للبرميل من 63 دولارا. 

وقال البنك إنه من المتوقع أن تزيد إمدادات النفط كثيرا بعد هذا الفشل، مشيرا إلى أنه من غير المتوقع أن تحقق السوق التوازن قبل منتصف 2021 إذا استمرت حرب الأسعار. ويتوقع محللو ستاندرد تشارترد أن تزيد السعودية إنتاجها من النفط الخام ليقترب من 11 مليون برميل يوميا في إبريل/ نيسان ثم تزيده أكثر إلى 11.8 مليون برميل يوميا بحلول نهاية الربع الثاني من عام 2020.

غولدمان ساكس: 30 دولاراً

وخفض غولدمان ساكس توقعاته لسعر برنت في الربعين الثاني والثالث إلى 30 دولارا للبرميل مستندا إلى حرب الأسعار بين روسيا والسعودية وانهيار كبير للطلب بسبب فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 3500 شخص حول العالم. وقال غولدمان ساكس في مذكرة بتاريخ الثامن من مارس/ آذار "الخفض الكبير لسعر البيع الرسمي للخام السعودي وإحجام روسيا عن إبرام صفقة يوم الجمعة يشيران لضعف إمكانية التوصل لاتفاق (أوبك +) على الفور". وشرح البنك "بينما لا يمكننا أن نستبعد اتفاقا لأوبك + في الأشهر المقبلة، نعتقد أيضا أن الاتفاق غير متوازن في الأساس في حين تفتقر التخفيضات لمبررات اقتصادية".
وقال البنك إن التصور الأساسي له حاليا هو عدم التوصل إلى اتفاق مماثل. وأضاف أن انخفاض الأسعار سيبدأ في خلق ضغط مالي حاد وتراجع في إنتاج النفط الصخري ومنتجين آخرين يتحملون تكلفة مرتفعة.


وبافتراض عدم تغير سياسة الإنتاج، يتوقع غولدمان ظهور عجز في الإمدادات في الربع الرابع من 2020، وهو ما قد يقلص فائض المخزونات حتى 2021. وقال البنك إن احتمال السحب من المخزونات قد يساعد الأسعار على الانتعاش إلى 40 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام الجاري.

باركليز: 40 دولاراً

أما بنك "باركليز" البريطاني، فتوقع تراجع أسعار النفط في العام الحالي، بأكثر من 25%، بتأثير من انتشار فيروس "كورونا"، وبعد فشل منظمة "أوبك" والمنتجين المستقلين في التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج. وتوقع المصرف، أن يبلغ متوسط سعر خامي "برنت" 43 دولاراً ونايمكس" 40 دولاراً في العام 2020، في مقابل توقعات سابقة عند 59 دولاراً و 54 دولاراً للبرميل على التوالي.

البنك الهولندي: 45 دولاراً

إلا أن محللون لدى بنك "إيه بي إن أمرو" الهولندي يوم السبت الماضي، قالوا في تقرير: "اعتباراً من أول إبريل/ نيسان المقبل مسموح لجميع منتجي النفط الإنتاج بقدر ما يرغبون"، حيث خفض البنك توقعاته لسعر خام برنت لعام 2020 بنسبة 15.5% إلى 49 دولاراً للبرميل، من توقُّع سابق عند 58 دولاراً. لكن البنك أشار إلى أن أمين عام أوبك محمد باركيندو لمّح إلى أنه ستكون هناك المزيد من الاجتماعات غير الرسمية بشأن التخفيضات المقترحة في الأسابيع المقبلة، وفق "رويترز".