توقعات بتضاعف وفيات كورونا في أميركا بحلول ديسمبر

07 اغسطس 2020
الصورة
مدن كبرى يمكن أن تصبح بؤراً جديدةً للتفشي (Getty)

توقّع خبراء في الصحة في جامعة واشنطن، الخميس، احتمال وفاة 300 ألف أميركي بسبب مرض كوفيد-19 بحلول الأول من ديسمبر/كانون الأول، لكنهم قالوا إن من الممكن إنقاذ أرواح 70 ألفاً إذا التزم الناس بدرجة أكبر بوضع الكمامات.

وتأتي أحدث التوقعات لمعهد القياسات الصحية والتقييم التابع للجامعة، في الوقت الذي حذر فيه كبار مستشاري البيت الأبيض للأمراض المعدية من أن مدناً أميركيةً كبرى يمكن أن تصبح بؤراً جديدةً للتفشي إذا لم يستعدّ المسؤولون هناك بإجراءات مضادة.

وقال مدير المعهد الدكتور كريستوفر موراي لدى إعلانه التوقعات المعدّلة للجامعة أمس الخميس، "يبدو أن الناس تضع الكمامات وتلتزم بالتباعد الاجتماعي بدرجة أكبر مع زيادة العدوى، ثم بعد قليل ومع تراجع الإصابات، يتخلى الناس عن حذرهم".

ولفت المعهد إلى أن الإصابات تتراجع في المراكز السابقة للتفشي مثل أريزونا وكاليفورنيا وفلوريدا وتكساس، وتزداد في مناطق أخرى مثل كنتاكي وميزوري وأوكلاهوما وفرجينيا.

ويبلغ عدد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب كوفيد-19 أكثر من 159 ألفاً، وهي أكبر حصيلة في العالم، بينما يبلغ عدد الإصابات المعروفة حوالي 4.9 ملايين.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، أكبر مسؤول عن مكافحة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، لمحطة "سي.إن.إن" التلفزيونية: "هذا ينبئ بمتاعب في المستقبل".

وأحصت الولايات المتحدة أكثر من ألفَي وفاة بفيروس كورونا الجديد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في حصيلة يوميّة لم تُسجّل مثيلاً لها منذ ثلاثة أشهر، حسب إحصاء لجامعة "جونز هوبكنز" الخميس الساعة 20,30 (00,30 بتوقيت غرينتش).

وسجّلت الولايات المتحدة التي تشهد عودة لانتشار الوباء بشكل كبير منذ نهاية يونيو/حزيران، خلال يوم واحد، 2060 وفاة جرّاء كورونا، فضلاً عن أكثر من 58 ألف إصابة جديدة.  وآخر مرّة سجّلت فيها الولايات المتحدة أكثر من ألفي وفاة جرّاء الفيروس في 24 ساعة كانت في السّابع من مايو/أيار.

والولايات المتحدة هي، وبفارق كبير، الدولة الأكثر تضرراً في العالم جراء كوفيد-19 لناحية الإصابات والوفيات، تليها البرازيل.

(رويترز، فرانس برس)