توقعات بإبعاد مدفيديف عن رئاسة حزب "روسيا الموحدة" الحاكم

توقعات بإبعاد مدفيديف عن رئاسة حزب "روسيا الموحدة" الحاكم

26 فبراير 2020
الصورة
تراجعت شعبية الحزب الحاكم تحت قيادة ميدفيدف (Getty)
+ الخط -
ذكرت صحيفة "ميدوزا" الإلكترونية الروسية، مساء الثلاثاء، أن حزب "روسيا الموحدة" الحاكم يتجه للتوحيد مع حركة "الجبهة الشعبية لعموم روسيا" الموالية للكرملين، واستبعاد رئيسه الحالي، رئيس الوزراء المستقيل، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، من قيادة الحزب البالغة نسبته تأييده 32.7 في المائة فقط، وذلك تمهيدا للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في سبتمبر/ أيلول 2021. 

وعلمت الصحيفة من مصادر مقربة من الرئاسة والحكومة الروسيتين ومن داخل "روسيا الموحدة" أن الكرملين قرر "تجديد العلامة التجارية" للحزب الحاكم، على أن يجرى مؤتمر توحيده مع "الجبهة الشعبية" خلال الأشهر الستة المقبلة.

وأوضحت "ميدوزا" أن هذا الإجراء يهدف إلى التخلّص من الوصمة السلبية المرتبطة باسم "روسيا الموحدة" الذي تراجعت شعبيته منذ الإعلان عن إصلاح الرفع التدريجي لسن التقاعد في منتصف عام 2018، من 48 في المائة إلى ما دون الثلث حالياً.

ولما كان القانون الروسي يقتضي أن يكون أي تعديل على نظام الحزب، حتى لو كان متعلقاً باسمه فقط، قبل موعد الانتخابات بعام على الأقل، تبقى أمام "روسيا الموحدة" مهلة حتى سبتمبر/ أيلول المقبل لإتمام التعديلات.

وأوضح مصدر بالحزب الحاكم لـ"ميدوزا" أنه سيتم الإبقاء على كلمة "روسيا" في تسمية الحزب مع إسقاط كلمة "الموحدة"، فيما أشار مصدران إلى أن الحزب الجديد سيترأسه ثلاثة رؤساء مشاركين لن يكون مدفيديف واحداً منهم.

ومن بين الأسماء المرشحة لمناصب الرؤساء المشاركين للحزب بعد تجديده، ذكرت الصحيفة نائب رئيس مجلس الدوما (النواب)، أليكسي غوردييف، والمديرة العامة لوكالة المبادرات الاستراتيجية، سفيتلانا تشوبشيفا، على أن يكون الثالث من بين ممثلي الشباب.

يذكر أن حكومة مدفيديف تقدمت باستقالتها في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي بعيد إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في رسالته السنوية إلى البرلمان الروسي عن حزمة من التعديلات الدستورية الجارية مناقشتها حالياً والتي من المنتظر أن تنظم عملية انتقال السلطة بعد انتهاء ولايته الرابعة في عام 2024.