توجه إيراني نحو مصر والسعودية ونفي التفاوض مع أميركا

توجه إيراني نحو مصر والسعودية ونفي التفاوض مع أميركا

07 فبراير 2015
الصورة
إيران تسعى لتوطيد العلاقات مع مصر (فرانس برس)
+ الخط -

أكد رئيس الدائرة العربية والإفريقية في الخارجية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، أن بلاده جاهزة لفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع مصر من دون أي شروط مسبقة، مشيراً إلى أن طهران تعتبر أن أعداء البلدين لا يسمحون بتوطيد العلاقات، معتبراً أن للبلدين وجهات نظر متقاطعة تستطيع أن تساهم في إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، "إرنا"، عن عبد اللهيان خلال لقائه بوفد من مؤسسة "الأهرام" المصرية، قوله إنه اجتمع مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في أديس أبابا مؤخراً، ونقل له رغبة طهران بتوطيد العلاقات الثنائية، موضحاً أن القضية الفلسطينية يجب أن توضع في مقدمة عناوين سياسة البلدين.

وأضاف عبد اللهيان أن طهران تدعم الرغبات الشعبية في الداخل المصري كما ترفض كل أشكال الأعمال الإرهابية في المنطقة وحتى تلك التي تقع في مصر.

وحول إعلان الحوثيين الدستوري في اليمن، قال إن ما يجري هناك مهم للغاية لإيران التي تتابع التطورات عن كثب، وتتواصل مع المعنيين في الداخل اليمني، لافتاً إلى أن طهران تسعى جاهدة لأن تؤثر الحكومة الانتقالية الجديدة إيجاباً في مستقبل البلد.

واعتبر أن جماعة "أنصار الله" يعملون على محاربة الفساد الاقتصادي والاجتماعي، ويفتحون جبهة للوقوف بوجه تنظيم "القاعدة" في اليمن، مضيفاً أنهم قاموا بالعديد من الخطوات المؤثرة لتحقيق نجاح العملية السياسية هناك.

وأشار عبد اللهيان إلى أن السعودية تستطيع أن تكون شريكاً لبلاده في حل الأزمة اليمنية، موضحاً أنه تواصل مع وزير الخارجية السعودية، سعود الفيصل، وطرح عليه سيناريو حل مشترك دون التطرق للتفاصيل.

وفي الوقت الذي يدور فيه الحديث عن تقارب إيراني أميركي، ولا سيما بعد عقد اجتماع جديد بين وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، ونظيره الأميركي، جون كيري، في ميونيخ أمس الجمعة، قال عبد اللهيان إن الحوار بين طهران وواشنطن نووي بحت، لافتاً إلى عدم وجود رغبة لدى بلاده بفتح نقاش مع أميركا حول أي من القضايا الإقليمية، لأن ذلك لن يساهم بحلحلة الملفات المتزاحمة ولن يصب في مصلحة المنطقة.

من جهته، يتواجد ظريف في ألمانيا للمشاركة في مؤتمر ميونيخ للأمن، والتقى، اليوم السبت، بمنسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوربي، فيديركا موجريني، ورئيس "الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، يوكيا أمانو، فضلاً عن لقاء جمعه مع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، واللبناني تمام سلام، ليناقش معهم بعض الملفات الإقليمية والدولية.

ووجه ظريف رسالة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، نقل فيها قلق بلاده من تنامي ظاهرة الإرهاب ومن العدوانية الغربية إزاء الإسلام، مؤكداً ضرورة التنبه لهذه الأمور، مشدداً على أن الإسلام لا يرضى العنف ولا التطرف في أي مكان.

المساهمون