توثيق مقتل إعلامي وإصابة 6 في سورية خلال فبراير

توثيق مقتل إعلامي وإصابة 6 في سورية خلال فبراير

04 مارس 2019
الصورة
توفي صحافيون بسبب التعذيب (سمير بويداني/NurPhoto/Getty)
+ الخط -
وثّق المركز السوري للحريات الصحافية في رابطة الصحافيين السوريين مقتل إعلامي وإصابة ستة آخرين، في سورية خلال شهر فبراير/شباط الفائت، ليرتفع بذلك عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ منتصف مارس/آذار 2011 إلى 446 إعلامياً، كان مقتل 31 منهم تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

 

وأوضح المركز في تقرير، صدر عنه اليوم الإثنين، أن النظام السوري تصدّر كعادته قائمة الجهات المنتهكة في الشهر الفائت بمسؤوليته عن ارتكاب ثلاثة انتهاكات، وكانت قوات المعارضة السورية مسؤولة عن انتهاك واحد، في حين لم يتم التعرف إلى المسؤولين عن ارتكاب أربعة انتهاكات.

وأضاف التقرير أن تنظيم "داعش" الإرهابي تصدر قائمة الجهات المنتهكة بشكل عام بعد غيابه عنها خلال عام 2018، بمسؤوليته عن ارتكاب انتهاك واحد ضد صحافي أجنبي.

كما وثق تقرير المركز خلال الشهر الماضي وقوع انتهاكين ضد صحافيَين أجنبيين في سورية، وبذلك يرتفع عدد الانتهاكات التي ارتكبت ضد الصحافيين الأجانب إلى 62 انتهاكاً، كان منها 19 حالة قتل. 

وبحسب التقرير فقد تركزت معظم الانتهاكات في محافظة إدلب التي شهدت وقوع خمسة انتهاكات، فيما شهدت محافظات دمشق ودير الزور وحلب وريف دمشق، وقوع انتهاك واحد في كل محافظة منها.

ودعا المركز في ختام تقريره إلى احترام حرية الصحافة وضمان سلامة العاملين في الحقل الإعلامي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات، وأوصى باحترام نص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنص أن لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير.

دلالات

المساهمون