توثيق أكثر من 1400 استهداف لمدنيين وبنى تحتية بسورية

01 نوفمبر 2018

وثقت منظمة حقوقية سورية أكثر من 1400 حالة استهداف مدنيين وبنى تحتية مدنية بشكل عشوائي قامت بها القوات الروسية في سورية، خلال ثلاث سنوات من تدخلها العسكري لصالح نظام بشار الأسد.

وأوضحت منظمة "الأرشيف السوري" في تقرير لها، أنها حلّلت نحو 3303 أشرطة مصورة توثق الغارات الجوية الروسية المزعومة من 116 مصدراً بين 30 سبتمبر/ أيلول 2015 و9 سبتمبر/ أيلول 2018، حددت منها 1418 حادثاً لفت فيها إلى أن القوات الروسية استهدفت مدنيين أو بنية تحتية مدنية ذات قيمة عسكرية ضئيلة أو معدومة.

وتعمل منظمة "الأرشيف السوري" على توثيق تاريخ الثورة السورية، والحفاظ عليه، وبث معظمه على موقع "يوتيوب". 

وكانت المنظمة، التي تتخذ من برلين مقراً لها، قد أنشأت قاعدة بيانات من مقاطع الفيديو للحوادث التي حدثت بعد إعلان روسيا عن تدخلها العسكري في سورية لدعم نظام الأسد عام 2015.

وتستند التقارير إلى مقاطع فيديو بثتها وزارة الدفاع الروسية، بالإضافة لمقاطع نشرتها منظمات حقوقية، ومدنيون، وصحافيون.

وقال "الأرشيف السوري" في تقريره إنه وثق ما لا يقل عن 704 حوادث، سقط فيها عدد من الضحايا المدنيين نتيجة الهجمات الروسية.

وأظهرت مقاطع فيديو قصف 35 مستشفى على الأقل، و27 مسجداً، و23 مدرسة، و27 سوقاً في غارات جوية روسية.

ولفت إلى أنه في أحد الحوادث، أصدرت وزارة الدفاع الروسية مقطع فيديو يحدد هدفاً (مصفاة نفط)، وتبين بعد إجراء تحقيق إضافي أنه منشأة لمعالجة المياه. كما حدد الأرشيف 63 حادثة استخدمت فيها ذخائر عنقودية، و39 حادثة استخدمت فيها قنابل حارقة.