توتر في باكستان واتهامات بالتزوير بعد تقدم حزب خان

حالة من التوتر في باكستان واتهامات بالتزوير بعد تقدم حزب عمران خان

إسلام آباد
العربي الجديد
26 يوليو 2018
+ الخط -
توقفت عملية فرز الأصوات بالانتخابات البرلمانية في باكستان، اليوم الخميس، وذلك بعد فرز 47 في المئة من الأصوات، والتي صبت لصالح حزب "حركة الإنصاف"، بزعامة لاعب الكريكيت السابق عمران خان، فيما اتهمت معظم الأحزاب السياسية لجنة الانتخابات والحكومة المؤقتة بالتزوير في الانتخابات لصالح خان.

وقالت الأحزاب السياسية عدا حزب عمران خان، إن النتائج متوقفة لأجل تزوير لصالح حزب الإنصاف، بينما تقول لجنة الانتخابات إن الأمر يرجع لأمور تقنية، وليس وراء الأمر أية جهة ولا أي غرض.

وتشير النتائج المعلنة إلى تقدم حزب عمران خان، يليه حزب "الرابطة"، بزعامة نواز شريف، ثم حزب "الشعب الباكستاني". إذ بعد فرز 47 في المئة من الأصوات تقدم حزب عمران في 119 مقعدا بارلمانيا، بينما حلّ حزب نواز شريف حزب "الرابطة"، في المرتبة الثانية بـ61 مقعداً في البرلمان، وفي المرتبة الثالثة جاء حزب "الشعب الباكستاني" بـ43 مقعداً.

أمّا البرلمانات الإقليمية فتقدم حزب عمران خان في إقليم خيبربختونخوا، في حين تقدم حزب نواز شريف في إقليم البنجاب. بينما في السند تقدم حزب الشعب، فيما الأقاليم الأخرى كانت جميع الأحزاب سواء دون أن يتقدم أحد.

وفيما كان أنصار "حركة الإنصاف" يحتفلون بالنجاح نزل أنصار حزب "لبيك يارسول الله" الصوفي وأنصار بعض أحزاب أخرى إلى الشوارع، وحصلت صدامات بين أنصار تلك الأحزاب، أطلق خلالها الرصاص الحي، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين. ولا تزال تسود حالة من التوتر في الشارع الباكستاني.

كذلك، أعلنت خمسة أحزاب سياسية منها حزبان رئيسيان هما حزب "الرابطة" جناح نواز شريف، وحزب "الشعب الباكستاني"، وتحالف أحزاب دينية رفضها لنتائج الانتخابات، معتبرةً ما حدث سابقة في تاريخ باكستان.

ذات صلة

الصورة
سياسة/عمران خان/(إرسن توب/الأناضول)

سياسة

وصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في زيارة رسمية إلى العاصمة الأفغانية كابول على رأس وفد رفيع المستوى، وسيكون التباحث في العلاقات الاقتصادية ودور باكستان في عملية السلام الأفغانية على رأس الأجندة.
الصورة
قوات أمن أفغانية-رزوان تاباسوم/ فرانس برس

أخبار

قُتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب عشرة آخرون بجروح جراء انفجار وقع اليوم الإثنين، في مدينة تشمن بإقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان. ولم تتبنَّ أي جهة مسؤولية التفجير.
الصورة
مكان سقوط الطائرة (رضوان تاباسوم/فرانس برس)

منوعات وميديا

"كان هناك صراخ في كل مكان... عندما اصطدمت الطائرة بالأرض استعدت وعيي ورأيت النار في كل مكان. لم يكن من الممكن رؤية أي شخص"، هذا ما قاله محمد زبير (24 عاماً) أحد الناجيَين الاثنين، من تحطم الطائرة الباكستانية
الصورة
تحطم طائرة - باكستان(فيسبوك)

أخبار

سقطت طائرة مدنية باكستانية، تابعة لشركة الطيران الوطنية، في مدينة كراتشي جنوبي باكستان، ما أدّى إلى مصرع 91 مسافراً وسبعة من أفراد طاقم الطائرة. وباشرت قوات الجيش عمليات الإسعاف، حيث ألحق الحادث أضراراً كبيرة بالمباني السكنية أيضاً.

المساهمون